انطلق من الرياض المرحلة الأولى لبرنامج التعليم المعتمد على الكفايات والذي ترعاه وتشرف عليه وزارة التعليم بالتعاون مع جامعة ملبورن الأسترالية، بهدف تطوير مهارات الطالب وإكسابه المعارف اللازمة وبناء الاتجاهات الإيجابية.

وقال وكيل الوزارة للتعليم بنين المشرف العام على برنامج الكفايات الدكتور نياف الجابري، إن البرنامج يأتي ضمن حزمة من البرامج التطويرية التي تنفذها وزارة التعليم للنهوض بالعملية التعليمية التعلمية في قطاع التعليم العام وذلك ضمن المبادرات النوعية للوزارة سعيا منها لتحقيق أهداف رؤية المملكة 2030.

وأكد الجابري، سعي الوزارة لتنمية قدرات المعلمين من خلال اعتماد هذا المدخل التدريسي على فرضية أن امتلاك المعلم لعدد من الكفايات التدريسية العامة والتخصصية والتي يمكن اكتسابها وتنميتها وتطويرها ومن ثم تقويمها وإعادة تطويرها لتجويدها يمكن أن يسهم في وبشكل فعال في إكساب المتعلم للمعارف والمهارات المطلوبة وبناء الاتجاهات الايجابية نحو التعلم والبيئة المدرسية بشكل عام.

وقال رئيس فريق البرنامج الدكتور عبد العزيز الشهري، إنه انطلاقا من نهج الوزارة التطويري، فقد حرصت على إشراك كوادرها التدريسية والإشراقية بشقيها البنين والبنات على المشاركة في صياغة تلك البرامج، وليس تنفيذها فقط، وذلك إيمانا بأهمية رؤاهم وتطلعاتهم في بناء وتوجيه تلك البرامج التطويرية ما يؤمل أن يسهم في انسجام وتناغم لتلك البرامج مع متطلبات العمل اليومي المدرسي.

هذا وتتضمن خطة تطبيق برنامج التعليم المعتمد على الكفايات عدد من المراحل التي تم تنظيمها من خلال لجنة فنية بإشراف الدكتور الجابري، حيث تم في وقت سابق ترشيح عدد من المعلمين والمشرفين من مختلف مناطق المملكة لحضور المرحلة الأولى من البرنامج والتي بدأت اليوم 24 أبريل بعدد من ورش العمل والتي ستستمر لمدة ثمانية أيام 24 إبريل وحتى 7 مايو 2018.

اقرأ أيضًا: العيسى: إجازة المعلمين طويلة .. ولدينا 400 برنامج تدريبي صيفي