تنطلق في الأول من نوفمبر المقبل من مركز إكسبو الشارقة فعاليات الدورة 36 من معرض الشارقة للكتاب بمشاركة مئات من الناشرين والكتاب من مختلف بلدان العالم على مدار أحد عشر يومياً.

واختارت هيئة الشارقة للكتاب المملكة المتحدة كضيف شرف لهذه الدورة، إذ تجسدها بسلسلة من الأنشطة والبرامج التي تعكس عمق الثقافة الإنجليزية، وسيرة إنجازاتها الأدبية، والفكرية، والفنية.

وبحسب أحمد العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب فإن “كتاب الشارقة” رسخ مكانته كمنبر للأدب والثقافة والعلوم على مدار 35 عاماً، أي منذ انطلاقته الأولى، وتتابعت نجاحاته من عام لآخر، حتى أصبح اليوم ثالث أكبر معرض للكتاب في العالم، كما أنه يجتذب الآلاف من دور النشر والكتاب والمؤلفين فضلاً عن ملايين من الزوار سنوياً”.

وتابع: يجمع المعرض في دورته المقبلة نخبة من الكتاب والناشرين والفنانين من مختلف البلدان، ويمنح الفرصة لمناقشة مختلف أشكال الآداب والفنون والعلوم، كما يخصص للأطفال مساحة جيدة، تنسجم من رؤية المعرض في بناء مجتمع محصن معرفياً.

جدير بالذكر أنه يسبق إقامة المعرض، تنظيم الدورة السابعة من البرنامج المهني للناشرين خلال يومي 30 و31 أكتوبر، ويتوقع أن تشهد مشاركة أكثر من 250 ناشراً ومتخصصاً بمجال حقوق النشر.

كما تقام خلال المعرض الدورة الرابعة من مؤتمر المكتبات، ولك بالتعاون مع جمعية المكتبات الأمريكية، خلال أيام السابع والثامن والتاسع من نوفمبر وبمشاركة عدد كبير من أمناء المكتبات من المنطقة والولايات المتحدة.