أكدت دراسة حديثة أن القراءة بصوت مرتفع تساعد على تقوية ذاكرة الطفل الذي يعاني من صعوبات في تذكر الكلمات والدروس التي تعلمها في أولى سنواته بالمدرسة.

وأعلنت دراسة أجراها باحثون من جامعة واترلو الكندية أن الأنشطة المصاحبة لتعلّم اللغة والكلمات تعمل على تقوية ذاكرة الطفل ويتضمن ذلك الكتابة والقراءة بصوت مرتفع.

وبحسب الأبحاث تبين أن النشاط المزدوج المصاحب لعملية تعلّم الكلمات، مثل كتابة الكلمات أو القراءة بصوت مرتفع يزيد من القدرة على تخزينها في الذاكرة، واستدعائها بسهولة.

واختبر فريق البحث طرق عدّة وأنشطة ذات صلة بتعلّم اللكمات لمعرفة أيها أفضل للذاكرة، منها القراءة بصوت غير مسموع، والاستماع إلى شخص آخر يقرأ، والاستماع إلى تسجيل صوتي للنص المقروء، والقراءة بصوت مرتفع.

وأظهرت النتائج أن قراءة الطفل بصوت مرتفع تساعده على تذكّر ما قرأ وتعلّم الكلمات الجديدة، وأن كتابة الكلمات التي قرأها من الأنشطة الإيجابية التي تدعم الذاكرة.