الرئيسية » أخبار التعليم » الجامعة الأمريكية بالقاهرة تعيد 5000 قطعة أثرية لمصر

الجامعة الأمريكية بالقاهرة تعيد 5000 قطعة أثرية لمصر

قامت الجامعة الأمريكية بالقاهرة بإعادة 5000 قطعة أثرية لمصر حسبما أعلنت وزارة الآثار المصرية، وتعود القطع لحقب تاريخية مختلفة من الحضارة المصرية القديمة حازتها الجامعة منذ ستينيات القرن الماضي.

وصرح محمود عفيفي رئيس قطاع الآثار المصرية بالوزارة لوكالة رويترز إن تلك القطع نتاج لأعمال حفائر قام بها العالمان الأمريكيان جورج سكانلون وكارما بيفين في عام 1964 في منطقة اسطبل عنتر الأثرية في مدينة الفسطاط بالقاهرة.

وأوضح عفيفي أن قانون الآثار آنذاك كان يقضي بقسمة الموجودات المكتشفة، إذ يحق للبعثات الأجنبية العاملة في مصر أن تأخذ نسبة من مكتشفات حفائرها داخل المواقع الأثرية فأودع لون نسبته  بالجامعة الأميركية بالقاهرة.

وكانت وزارة الآثار قد سجلت كافة القطع الأثرية الموجودة بحوزة الجامعة في سجلاتها عام 1984، عقب صدور قانون حماية الآثار رقم 117 لعام 1983 تحديداً.

وكشف محمود خليل مدير عام الحيازة في وزارة الآثار إن الجامعة الأميركية بالقاهرة قد خاطبت الوزارة وأخطرتها برغبتها في تسليم القطع الأثرية الموجودة بحوزتها.

لافتاً إلى أن الوزارة شكلت لجنة متخصصة لمعاينة القطع وجردها ونقلها وإيداعها داخل المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط.

واستطردخليل : القطع تعود لمختلف العصور التاريخية لكن أغلبها من العصر اليوناني-الروماني وتتنوع مابين تماثيل أوشابتي وأوان فخارية وأقنعة خشبية من العصر اليوناني-الروماني بالإضافة إلى بعض شواهد القبور من العصر القبطي ومسارج ذات بريق معدني تعود للعصر الإسلامي.

يشار إلى أن الجامعة الأميركية بالقاهرة تأسست عام 1919 على يد تشارلز واطسون بهدف خدمة التعليم والمجتمع في منطقة الشرق الأوسط.



اضف تعليقا