تمتلك التكنولوجيا القدرة على تحقيق نتائج قوية في الفصول الدراسية، من ألواح الكتابة التفاعلية التي تساعد على تعلم اللغة، لسماعات الواقع الافتراضي. فبعض المعلمين يكافحون للحصول على أقصى استفادة من الأدوات الباهظة الثمن.

وتنخفض ميزانيات التكنولوجيا المدرسية في لندن، ومن المتوقع أن يبلغ متوسط ​​ميزانية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات للفترة 2017-2018 مبلغ 13800 جنيه إسترليني للمدرسة الابتدائية، مع زيادة 4٪ على أساس سنوي على التوالي.

 وعقدت الغارديان مناقشة، برعاية مزود التكنولوجيا، تحت عنوان “التكنولوجيا بين توفير المال والإسراف فيه”، حيث ناقشت مجموعة من 4 خبراء في هذا المجال هذه المسألة مع جمهور من المعلمين والمتخصصين في المجال.

وتبين البحوث أنه عندما يكتب الأطفال على تلك الأجهزة تكون نسبة الخطأ عالية، إنّه “يبطئ الأطفال مما يجعلهم يلجؤون إلى أسلوب الاقتطاع وهو كارثة من حيث محو الأمية، بالإضافة إلى أنه لا يمكنك من استخدام الرمز”.

وينبغي النظر إلى تلك الأجهزة باعتبارها جهاز مستهلك بدلا من أن ينظر إليه وكأنه مساعد للتعلم، ومع ذلك، قالت جيل جينكينز، هي معلمة الفن، إنها استخدمت بنجاح تلك الأقراص لمشروع فني مع تلاميذ كانوا “يشاركون حقا في ذلك”.