يفتتح وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى، غدًا، مؤتمر “تطوير اقتصاد المعرفة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا – تحقيق إمكاناتنا” بالتعاون مع تايمز لتصنيف التعليم العالي خلال الفترة 2- 5 / 7 / 1439هـ الذي تستضيفه جامعة الملك عبدالعزيز بمقر مركز الملك فهد للبحوث الطبية.

يأتي المؤتمر تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع.

وأعرب مدير جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي، عن تقديره وشكره لسمو ولي العهد على هذه الرعاية الكريمة التي تؤكد الدعم المستمر للجامعات من القيادة، ولمعالي وزير التعليم على دعمه ومتابعته المستمرة لأنشطة الجامعة.

وأكد اليوبي أن الجامعة استعدت للمؤتمر والتحضير له بشكل يعكس مكانة المملكة وتقدمها التعليمي والبحثي، مشيرًا إلى أنه سيشارك في المؤتمر عدد من مديري ومسؤولي الجامعات العالمية متحدثين في ورش العمل والمحاضرات.

وبيّن أن عدد المسؤولين الزائرين والمشاركين في المؤتمر 159 شخصية يمثلون 30 دولة حول العالم، بالإضافة لباحثين في المؤسسات التعليمية من مختلف دول العالم.

وأوضح أن المؤتمر يركز على الاستفادة من قمة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 2018م من خلال الاستماع إلى القيادات المتميزة، وتبادل الخبرات مع تلك القيادات، وفهم واستيعاب سياسة المناقشات الأكاديمية والبحثية لديهم، إضافة إلى اكتشاف الإبداعات التي حققوها في الآونة الأخيرة، والاحتفاء بالإنجازات الجديدة.

وأبان الدكتور اليوبي أن المؤتمر يهدف إلى المساهمة في تطوير أساليب وطرق العمل بالجامعات، وتحديث البيانات من أجل الوصول إلى رؤية واضحة عن أفضل المؤسسات والجامعات في الإقليم حاليًا، وإلقاء الضوء على أبرزها من خلال تقنيات الجامعات، إلى جانب التعاون مع هذه الجامعات والمؤسسات لتطوير إستراتيجياتها نحو النمو والتقدم، وبناء علاقات عبر الأقاليم وعالميًا.

وأشار إلى أن الجامعة تحرص على مواكبة التطور والتحول الوطني 2020 لتحقيق رؤية المملكة 2030 من خلال نوعية البرامج العلمية التي تقدمها والتخصصات التي تنفرد بها، إضافة إلى إنشاء مراكز بحثية متخصصة ووضع خطط إستراتيجية لتطوير برامجها التعليمية والبحثية، وتقديم برامج تعود خدماتها للمجتمع.

اقرأ أيضًا: “التعليم” تبدأ مرحلة جديدة من دعم الأبحاث العلمية والباحثين