رعى وزير التعليم السعودي، أحمد بن محمد العيسى، توقيع عقود استثمارية لمرافق تعليمية في مدينة الرياض، ومباني رياض أطفال في مدينة مكة المكرمة بين وكالة التعليم الأهلي في وزارة التعليم وشركة تطوير للمباني، وهي شركة حكومية، تمثل الذراع التنفيذي والاستثماري لوزارة التعليم في المباني التعليمية، مع عدد من المستثمرين، وذلك بمقر وزارة التعليم بالرياض.

ورعى العيسى توقيع مذكرة تعاون مع “الإنماء للاستثمار”، الذراع الاستثماري لمصرف الإنماء لإنشاء صناديق تعنى بدعم هذا القطاع.

ويأتي توقيع العقود في إطار سعي وزارة التعليم لتحقيق أهداف رؤية المملكة 2030، وكذا برنامج التحول الوطني، وعلى رأسها رفع نسبة مشاركة التعليم الأهلي إلى 25% من إجمالي حجم التعليم العام والمساهمة في إيجاد بيئة تعليمية متميزة.

ويمثل هذا المشروع باكور خطط التعليم السعودية الاستثمارية بالتعاون مع شركة تطوير للمباني من أجل دعم قطاع التعليم الأهلي، والمساهمة في رفع كفاءته، عبر الانتقال من مباني غير تعليميه إلى مباني تعليمية.

يشار إلى أن الوزارة والشركة اعتمدتا معايير فنية ذات أوزان مختلفة لتقييم طلبات الاستثمار، من بينها؛ أن يكون لدى المستثمر المتقدم مدرسة في مبنى غير تعليمي، وأيضا قرب المدرسة من المرفق التعليمي المتقدم عليه.

وكان التوقيع قد شهد، طرح الوزارة لـ 198 مرفقا تعليمياً للاستثمار، بكل من الرياض ومكة المكرمة والمدينة المنورة وجدة وجازان وأبها وصبيا وحائل والأحساء والمنطقة الشرقية عن طريق شركة تطوير للمباني.