شددت وزارة التربية والتعليم السعودية، على متابعة عقود المعلمين والمعلمات السعوديين داخل المدارس الأهلية والأجنبية بعد انتهاء فترة دعم رواتبهم من صندوق الموارد البشرية، وقررت التعليم السعودية ذلك من أجل ضمان استمرارهم في المدارس الأهلية التي عملوا بها خلال السنوات الخمس الماضية.

الوزارة طالبت في بيان رسمي نشرته عبر مواقعها الرسمية على مواقع التواصل، بضرورة التزام المدارس الأهلية والأجنبية باستمرارية دفع رواتب المعلمين والمعلمات وفق ما كانت عليه خلال فترة الدعم.

كما بين التعميم الذي أصدره أحمد بن محمد العيسى، وزير التعليم السعودي، أن رواتب المعلمين والمعلمات الوطنيين في المدارس الأهلية والأجنبية لن تقل عما نص عليه الأمر الملكي، والذي يقضي بأن تبدأ رواتب المعلمين  من 5 آلاف ريال، مضافاً إليه بدل نقل 600 ريال، وذلك بعد انقضاء فترة الدعم.