التحق 1200 طالب جامعي من مختلف التخصصات العلمية والنظرية في الدورة التأهيلية لجامعة الملك فهد الأمنية وتعد هذه الدورة التأهيلية السابعة والأربعين للضباط الجامعيين بالكلية.

وأوضح المدير العام لكلية الملك فهد الأمنية، سعد الخليوي، أن اختيار الطلبة المستجدين في الكلية تم بعد اجتيازهم اختبارات القبول والتسجيل في مجال تخصصاتهم العلمية والنظرية.

لافتاً إلى أن هذه التحصصات التي سبق أن أكد الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز، وزير الداخلية السعودي، على أهمية توافقها مع متطلبات المرحلة الراهنة لتطوير العمل الأمني بما يتفق مع توجيهات الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وكذا الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع.

كما أشار الخليوي إلى أن برامج التأهيل والتدريب في الكلية تواكب أحدث المستجدات العلمية والتقنية في مختلف المجالات الأمنية الحديثة والمعاصرة، كما بين أنه يقوم على تنفيذها كوادر متميزة من أعضاء هيئة التدريس من المدنيين والعسكريين الحاصلين على أعلى الدرجات العلمية في التخصصات المدنية والأمنية ليقوموا بتدريس وتعليم ضباط أمن المستقبل من أبناء هذه البلاد بأفضل ما اكتسبوه من علم وخبرة.

وفي النهاية دعا اللواء الخليوي للمملكة بدوام العز والأمن والأمان في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين، كما أعرب عن شكره لوزير الداخلية على دعمه وإشرافه المباشر على جميع برامج الكلية وأنشطتها المفيدة والحيوية.