تعد مشكلة قضم الأظافر من المشكلات الشائعة عند الأطفال، وهي مشكلة تزعج الآباء وتقلقهم على صحة الأطفال فقضم الأظافر ينقل الجراثيم إلى أمعاء الأطفال، وقد يعتادها الأطفال، وتبقى معهم حتى سن البلوغ وتبدأ معهم من سن الروضة، وهي شائعة بين تلاميذ المدارس.

وأوضح جمال شفيق أحمد، أستاذ الطب النفسي بجامعة عين شمس، أن الأم تجد المشكلة عند الطفل خاصة عندما يشعر بالتوتر أو القلق.

وقد تكون نابعة من الغيرة تجاه أخ له، أو صديق فى المدرسة بتفضيل الآخر عليه.

وأشار أحمد إلى أن قضم الأظافر قد يصل إلى قضم الطفل الجلد الرقيق حول الأظافر، موضحا أنه فى هذه الحالة لا يفيد اللوم أو المعاقبة.

ونصح الأم أن تتكلم مع الطفل بكل ود وحب وتعرف الأسباب النفسية التي تدفعه للقيام بعادة قضم الأظافر.

وتلهي الطفل بمشاركته لها في أعمال المنزل، وتولي الطفل بعض الأعمال التي يستخدم فيها اليدين لتنسيه عادة قضم الأظافر.