يرتكب الأباء الكثير من الأخطاء في التربية مما تؤثر على نفسيتهم وتكوينهم التربوي والدراسي، وأخطرها عبارات ينطقون بها ويكون وقعها في نفس الطفل شديدًا وملازمًا له في جميع مراحل حياته.

وتتمثل هذه العبارات التي يجب تجنبها خلال التعامل مع الطفل، مهما وصل بنا درجة الغضب في:

“أنت مجرد خطأ، ما كان يجب أن تولد “:

لعلها أخطر عبارة يمكن أن تُلقى على مسامع الطفل، وستؤدي حتما إلى جرح مشاعره وزعزعة ثقته بنفسه، وستجعله يحس بأنه منبوذ. لذلك يجب تفادي هذه العبارة المدمرة مهما بلغت درجة إحباطك من سلوك الطفل.

“أسرع وإلا تركتك هنا”:

الأطفال لا يدركون مفهوم الزمن كما يدركه الكبار، لذلك فهذه العبارة لا تعنيه إلا في شقها الثاني، ولا تزيد لديه سوى الخوف من الهجر والانفصال والاحساس بعدم الأمان داخل الأسرة، خصوصا إذا كانت هذه الأخيرة تطبعها الصراعات والمشاكل بين الأبوين.

“أنت دائما تفشل في إنجاز ما يطلب منك”:

الهدف من إطلاق هذه العبارة هو تحفيز الطفل للنجاح في إنجاز المهام التي تطلب منه، لكن النتيجة تكون عكسية تماما، فما يفهمه الطفل من كلامك هو أنه غير قادر على فعل شيء بشكل جيد، مما يؤثر سلبا على ثقته بنفسه.

ويمكنك بدلا من ذلك أن تقول له مثلا: “أريد منك أن تنجز ما يلي بهذه الطريقة”، مع تدقيق المهمة المطلوبة، وسترى آنذاك أنه بالفعل قادر على النجاح في إنجاز المهام، حين يطلب منه ذلك بالطريقة الصحيحة.