أعلنت دراسة حديثة، أن استخدام الأصابع للعد هو جزء مهم في تعلم الرياضيات لدى الأطفال الصغار. ووجدوا أن الأطفال الذين تعلموا العد بأصابعهم، بجانب ألعاب “الدومينو”، شهدوا تحسينات في مهاراتهم.

وكشفت نتائج الدراسة أنه يمكن استخدامها للمساعدة في تحسين المهارات الحسابية للأطفال الصغار، من خلال تأثيراتها على استراتيجيات تعلم الرياضيات في وقت مبكر.

وأكد الباحثون أنه منذ القدم كان يتم تشجيع التلاميذ على استخدام أيديهم عند تعلم الرياضيات. وتبيّن هذه الدراسة الجديدة، ما يقوله العديد من الآباء أنهم يشعرون أن ألعاب الأصابع مهمة للتعليم.

ولإجراء الدراسة، عمل الباحثون مع 137 طالبا في المرحلة الابتدائية تتراوح أعمارهم بين ستة وسبعة أعوام. وتم تقسيم الأطفال إلى خمس مجموعات مع ظروف التعلم المختلفة.

 وأعطى جميعهم ألعاب العد والأرقام – ولكن فقط عدد قليل من المجموعات تم اعطائهم الألعاب التي تنطوي على الأصابع.

واتبعت إحدى المجموعات تدريبات العد بالأصابع بقيادة المعلم؛ والثانية اتبعت العاب الأرقام مثل الدومينو والسلم والثعبان بقيادة المعلم، أما الثالثة فكانت تتبع كل من تدريب الأصابع، وعدد من الألعاب.

 ولجأت المجموعة الرابعة كل من العد بالأصابع ولعبة أرقام بقيادة الباحثين، وكانت المجموعة الخامسة يقودها المعلم كحصة الرياضيات العادية.

وشملت بعض أنشطة ألعاب الأرقام، لعبة الدومينو، وألعاب البطاقات مثل “سناب” واقتران الذاكرة، وبالاضافة إلى لعبة السلم والثعبان.

ولعب آخرون ألعاب الاصابع، مثل طلب منهم الاحتفاظ بعدد معين من الأصابع، أو ترقيم الأصابع من واحد إلى خمسة ثم الاضطرار لمطابقة واحد منهم عن طريق لمسه ضد الأصابع المقابلة من ناحية أخرى.

وتتبع كل مجموعة، باستثناء عنصر التحكم، ثماني جلسات مدتها 30 دقيقة، مرتين في الأسبوع لمدة أربعة أسابيع.

وخضعت كل مجموعة لاختبار لتقييم مدى قدرتهم على التمييز بين الأصابع عند لمسها بدون إشارات بصرية، ومهارات المقارنة الكمية والحجمية.

والمجموعات التي خضعت لتدريبات الأصابع فقط، أول ألعاب الأرقام فقط، حققت أفضل قليلا في اختبارات الرياضيات من المجموعة الضابطة التي كانت تدرب مثل فصول الرياضيات النموذجية.

وأظهرت النتائج أن المجموعات التي شاركت في تدريبات الأصابع وألعاب الأرقام حققت بشكل أفضل بكثير في اختبار المهارات الكمية على عكس المجموعات الأخرى.

وقال تيم جاي، أستاذ علم النفس التربوي في جامعة شيفيلد هالام، “تقدم هذه الدراسة دليلا على أن الأصابع توفر للأطفال جسرا بين تمثيلات مختلفة للأرقام، والتي يمكن أن تكون لفظية أو مكتوبة أو رمزية”.

وأضاف أن تدريب الأصابع بجانب الألعاب يمكن أن يكون أداة مفيدة للمعلمين لدعم فهم الأطفال للأرقام”.