استطاعت القيادة العامة لشرطة عجمان إنقاذ طالبة عقب احتجازها والتحرش بها داخل حافلة مدرسية، بعد أن تركت الطفلة البالغة 8 سنوات فقط وحيدة بالحافلة عقب محاولة من السائق للتحرش بها بعد إغلاق الأبواب والنوافذ عليها.

وصرح مدير إدارة مراكز الشرطة الشاملة، علي الشامسي، على الحساب الرسمي لشرطة عجمان على انستغرام، بأن “تفاصيل الواقعة تعود إلى ورود بلاغ من شخص آسيوي لغرفة العمليات يفيد بأنه وجد طفلة محتجزه لوحدها في حافله مغلقة متوقفه في منطقة ليوارة بعجمان، وعلى الفور تحركت الدوريات إلى الموقع المذكور ووجدوا الطفلة برفقة الشخص المبلغ بعد أن خلع زجاج الحافله لإخراجها”.

وبالفعل تم التوصل للطفلة ثم نقلها إلى المستشفى للتأكد من سلامتها وبعدها إلى قسم الدعم الاجتماعي لطمأنتها.

وأوضحت الطفلة أنها صعدت صباحاً إلى الحافلة للذهاب للمدرسة وغلبها النوم ولم تنزل مع بقية الأطفال إلى المدرسة، واستيقظت على محاولة من السائق للتحرش بها بعد أن توقف بالحافلة”.

كما أكدت أنه “منعها من النزول ثم تركها في الحافلة بعد أن أغلق النوافذ والأبواب ودخل منزله الذي أوقف أمامه الحافلة إلى أن وجدها الشخص المبلغ وأخرجها من النافذة”.

وأضاف الشامسي أن “الشرطة ألقت القبض على سائق الحافلة، الذي أنكر التحرش بها مبرراً بأنه توجه إلى منزله بعد أن انتهى من نقل الأطفال للمدرسة ونزل من الحافلة دون علم بوجودها”.

واختتم الشامسي بيانه بالقول: “تبين بالبحث والتحري من إدارة المدرسة أن الحافلة لاتتضمن وجود مشرفة للأطفال ولا يوجد بها كاميرات للمراقبة”، وأضاف أن “التحقيق في القضية لايزال جارياً للتأكد من ملابسات القضية وكشف تفاصيلها”.