التقى أمير مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى، يرافقه مدير عام التعليم بالمنطقة محمد الحارثي، وذلك بمقر الإمارة بجدة، للوقوف على صحة الطلاب فيما يتعلق بوجود حالات جرب وسط الطلاب.

وأطلع وزير التعليم؛ أمير منطقة مكة المكرمة، على الخطوات التي اتخذتها الوزارة في مدارس العاصمة المقدسة بالتعاون مع وزارة الصحة لمواجهة الحالات المشتبه بإصابتها بالجرب.

ووجه أمير مكة المكرمة، بتوفير كافة الإمكانات واتخاذ التدابير اللازمة لضمان سلامة طلاب وطالبات المدارس في الأحياء التي تم رصد حالات بها.

وطمأن وزير التعليم؛ سمو أمير المنطقة بأن الوضع تحت السيطرة وأن الجهات ذات العلاقة تبذل قصارى جهودها للتعامل مع الحالات المشتبه بإصابتها.

وكانت الإدارة العامة للتعليم بمكة المكرمة، علقت الدراسة لمدة يومين بعدد 16 مدرسة تأكد وجود حالات الجرب بين الطلاب والطالبات بها، كإجراء احترازي لمنع انتشار المرض.

وقال بيان إعلامي لإدارة تعليم مكة، إن الإدارة تعاملت مع الأخبار المنشورة بعدد من وسائل الإعلام بشأن وجود حالات اشتباه في مرض الجرب الجلدي بأكثر من مدرسة بمكة، وأشار إلى أنه تم التنسيق مع الشئون الصحية وتأكد وجود حالات وتقرر على إثرها تعليق الدراسة لمدة يومين.

وأكدت الإدارة أنه تمت السيطرة على الموقف بالمدارس الموجود بها حالات الإصابة؛ حيث تم عزل جميع الحالات المشتبه بها، ومنحها إجازات مرضية احترازياً.

كما قررت الإدارة #تعليق_الدراسة_في_مكة يومي الأحد والاثنين، الماضيين، في المدارس التي حدثت بها حالات الاشتباه، لمنع الانتشار بين بقية الطلاب والطالبات، وحفاظًا على صحة الطلاب بالمملكة في مختلف المراحل التعليمية.

اقرأ أيضًا: تعليق الدراسة في مكة بسبب ” الجرب “