تعرف على  أخطاء وتحديات تواجه دمج الأجهزة اللوحية في التعليم ، حيث تستثمر العديد من الدول في توفير الأجهزة اللوحية من أجل استخدامها داخل الفصول الدراسية، نتعرف على هذه التحديات في هذا الموضوع .

1- التركيز على تطبيقات خاصة بالمادة الدراسية

الخطأ الأكثر شيوعا لدى المعلمين عند استخدام الأجهزة اللوحية في التعليم هو تركيزهم على التطبيقات الخاصة بالمادة الدراسية التي يقومون بتدريسها، متجاهلين مجموعة كبيرة من الإمكانيات والإستخدامات الأخرى التي يوفرها الجهاز.

  1. تطبيق  VoiceThread المساعدة على تنمية التعبير الشفهي لدى الطلاب
  2. تطبيق Cicero لإنشاء مناقشات تعاونية بين الطلاب والمعلم
  3. تطبيق Animoto لتصميم عروض تقديمية متحركة حول مرادفات اللغة
  4. تطبيق Socrative لإنشاء اختبارات تفاعلية
  5.  تطبيق Explain Everything الذي يسمح للمعلم بإنشاء دروس في قواعد اللغة

2 – تدريب المعلمين غير كاف

 هو كيفية تجاوز الاستخدام الشخصي للجهاز إلى استخدام بيداغوجي داخل الصف،المعلمون بحاجة الى وقت لتقاسم التجارب المهنية  والتعاون من أجل تطويرها، و يحتاجون إلى دعم خارجي تقني وبيداغوجي لتدريبهم على تقنيات استخدام الجهاز، في تطوير مستوى الطلاب في القراءة مثلا و في الكتابة والتعبير الكتابي والشفهي وفي تطوير مهارات الاستماع.

الحل هو إعداد خطط لتقاسم التجارب والتدريبات وإنجاز مشاريع تشاركية من أجل التصدي لهذه التحديات، والمدارس بحاجة إلى حماية معلميها من إعادة اختراع عجلة الإنجازات التي حققها المتميزون في هذا المجال.

3- اعتبار الجهاز اللوحي حاسوبا محمولا

chromebookinclassroom

غالبا ما نجد الإحباط والفشل يكون مصير المعلمين الذين لا يختلف استخدامهم لجهاز الآيباد عن جهاز الحاسوب المحمول،  قبل أن نستخدم الجهاز اللوحي يجب أن ندرك جيدا فوائده ومميزاته الخاصة كتصميم مختلف عن الأجهزة الأخرى.

وحل هذه المشكلة في تركيز الإهتمام على الإستثمار الجيد للجهاز اللوحي في توليد التعلم النشط لدى الطلاب، فهو الذي يساعدهم على الإتصال الحركي في إنجاز المهام والواجبات ،  حيث يمكنهم تحريك العناصر واستخدام أطراف الأصابع للتكبير والتصغير والتدوير والسحب والإفلات وغيرها من العمليات التي تنمي قدراتهم الحركية وتوفر لهم التعليم الفعال.

4- تعدد المستخدمين

تم تصميم الأجهزة اللوحية للإستعمال الفردي، مما يحرم المتعلمين من الإستفادة الجيدة من مزايا هذه الأجهزة المتطورة. فبدلا من اشتراك هذه الأجهزة داخل العديد من الفصول الدراسية، ينبغي أن يقتصر استخدامها على فصول معينة ، ويجب توثيق نجاحاتها يتم توثيق أفضل الممارسات التي تشكل أساسا يمكن الإعتماد عليه في الإنتقال إلى مرحلة تعميم التجربة على بقية الفصول.

5- غياب أجوبة مقنعة عن سؤال : لماذا الأجهزة اللوحية ؟

تجهيز المدارس بهذه الأجهزة ليس كافيا، ومناطق كثيرة لازالت بالفعل تحتاج إلى فهم الأسباب الحقيقية التي جعلتها تستثمر في هذه الأجهزة. عندما يتم إطلاق مشروع كهذا ينبغي أن تكون هذه الأجهزة في خدمة التعليم، يجب على مديري المدارس أن يشرحوا لكل المتدخلين في المنظومة التربوية كيف تساهم الأجهزة اللوحية في تنمية المهارات الأساسية مثل: مهارات التواصل والإبداع والتعلم الذاتي،

ينبغي للمديرين أن يشرحوا للمتدخلين دور هذه الأجهزة في تحسين إدارة الفصول الدراسية من حيث التحكم في الوقت والمساحة، فضلا عن أنها توفر مرونة مذهلة في تنويع أنشطة التعلم في أي وقت، مع التذكير دائما بأن العالم أصبح بين أطراف أصابع الطلاب أينما حلوا وارتحلوا، والحدود الوحيدة التي يمكن أن تحد أنشطة المتعلم على الجهاز هي الأهداف التعليمية المسطرة النابعة من الرؤية التربوية.