التقى وزير التعليم السعودي أحمد بن محمد العيسى، وزير التربية والتعليم التونسي حاتم بن سالم، على هامش المؤتمر العام لليونسكو بالعاصمة الفرنسية باريس.

وبحث الجانبان، خلال اللقاء أوجه التعاون في المجالات التعليمية المشتركة بين البلدين وتحديد التوجهات التي يمكن اتباعها لتكثيف الحضور المميز في اليونسكو والتمثيل في اللجان المهمة وأهمية تقديم الدعم اللوجستي لمكتبي المندوبين الدائمين لكلا البلدين باليونسكو وفق آلية تخدم العمل العربي المشترك.

وأشار العيسى إلى أن التعليم في تونس أحد النماذج التعليمية العربية والدولية المميزة التي تحظى باهتمام القيادة التونسية.

كما أشاد الوزير السعودي بالجهود التونسية في احتضان المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم وعملها الدؤوب لتحسين أدائها بما يتفق وجهود المنظمة الدولية للتربية والثقافة والعلوم “اليونسكو”.

وأكد على استمرار دعم المملكة الدائم للمنظمتين العربية والدولية لتحقيق المزيد من العمل الرامي لتطوير العمل التعليمي والتربوي والثقافي.

بدوره، شدد وزير التعليم التونسي خلال اللقاء على أهمية تبادل الخبرات التعليمية، وعرض تجربة الوزارتين في نشر التعليم في المناطق الصحراوية النائية، فضلاً عن تنظيم زيارات طلابية بين البلدين.

كما أثنى على رؤية السعودية 2030 الطموحة والتي وضعت التعليم واحداً من أهم أهدافها.