الرئيسية » أخبار التعليم » 9 أفعال توقعيها من طفلك بعد أول يوم له في الحضانة

9 أفعال توقعيها من طفلك بعد أول يوم له في الحضانة

تعد الأيام الأولى في الحضانة، من أصعب الأوقات التي تمر على الطفل، خاصة الأطفال الخجولين الذين لم يتعودوا على ترك منازلهم، أو التعامل مع الآخرين، هؤلاء الأطفال يشعرون بالغربة عندما يذهبون إلى الحضانة، لذا ستعاني الأم كثيراً، لأنهم ربما يرفضون الذهاب إلى الحضانة مرة آخرى، وسيظلوا طوال اليوم يشتكون من الحضانة، ومن عدم قدرتهم على التعامل مع زملائهم.

الطفل في هذه الفترة يحتاج إلى اهتمام كبير ورعاية خاصة، وهذا ما تمنحه كل أم لأطفالها، لذا يتعلق الأطفال بالأم بشكل كبير، ويرفضون تركها والذهاب إلى أي مكان آخر، حتى لو كانت الحضانة، كما أن معظم الأمهات يرفضن خروج الأطفال إلى الشارع، أو اللعب مع أبناء الجيران، وذلك من شدة خوفها عليه، هذا الأمر يزيد من تعلق الطفل بأمه، ويجعله يرفض التعامل مع الآخرين، لذا فمن الطبيعي أن يرفض الطفل الذهاب إلى الحضانة، أو أي مكان لا توجد به الأم، ومن هنا تبدأ المشكلات وتبدأ الأم تعاني كثيراً حتى تقنع طفلها بالذهاب إلى الحضانة.

zzzzzz
9 أفعال يقوم بها الطفل بعد أول يوم له بالحضانة؟
هناك مجموعة من الأفعال التي يجب على الأم أن تتوقعها من الطفل بعد أول يوم له بالحضانة، هذه الأفعال تختلف من طفل لآخر، فالطفل الخجول الذي لم يتعامل مع الآخرين من قبل سيكون له رد فعل أقوى من الطفل الإجتماعي الذي تعود على الحديث مع غيره، ولكن في كل الأحوال، سيكون للأطفال رد فعل قوي نتيجة إنتقالهم من المنزل إلى الحضانة، ومن خلال هذا المقال سنوضح لكِ هذه الأفعال، وكيف تتعاملين معها، ومن أهمها:-
إذا كان طفلك إجتماعي وذات نزعة استقلالية إلى حدا ما، فإنه سيعتاد على جو الحضانة سريعاً، ولن يشتكي منها كثيراً، أما إذا كان طفلك خجول وحساس ومتعلق بكِ بشكل كبير، ففي هذه الحالة سيكون من الصعب أن يتأقلم الطفل على الحضانة، وسيحتاج إلى مدة أطول ومجهود أكبر حتى يعتاد عليها، لذا على الأم أن تتعامل مع طفلها بمنتهى الحب والحنان، ولا تشعره أن زملائه أفضل منه.

يقضي الطفل سنواته الأولى بجانب أمه، لذا من الصعب أن يبعد عنها فجأة، ويقضي معظم وقته بمكان بعيد عنها، لذا يبكي الأطفال بشدة في اليوم الأول لهم بالحضانة، لذا على الأم أن تقضي بعض الوقت بالحضانة، حتى يطمئن قلب الطفل، ويبدأ في التفاعل مع زملائه وينشغل باللعب، أو يمارس أي نشاط.

وإذا رفض طفلك رحيلك، تحدثي معه بكل صدق ووضوح، وأخبريه أنك ستعودين له بعد الضهيرة، وعانقيه ثم اطلبي منه أن يلعب مع زملائه، وبعدها يمكنك مغادرة الحضانة، بعد أن ينشغل مع الأطفال ويلعب معهم.

بعض الأطفال لا يجيدون التحدث جيداً، وبالتالي عندما يشعرون بالخوف أو القلق لا يستطيعون التعبير عما بداخلهم، لذا على الأم أن تراقب أفعال أطفالها الغير لفظية، حيث إن هذا النوع من الأطفال، يعبر عن قلقله بتعلقه الزائد بالأم أو الأب، أو بأفعال وتصرفات عصبية وقد يتراجع فى بعض المهارات الحياتية فقد يطب منك أن تطعميه ويرفض أن يأكل بنفسه أو تحدث له انتكاسة مؤقتة بحوادث عدم التحكم فى قضاء الحاجة.

بعد اليوم الأول في الحضانة، سيرفض معظم الأطفال العودة إليها في اليوم الثاني، لذا على الأم أن تحاول لفت إنتباه الطفل إلى المميزات الموجودة في الحضانة، مثل الألعاب الموجودة في الحضانة، والأنشطة التي يمارسها مع زملائه من رسم وموسيقى، وإذا لم يتجاوب الطفل معك، تتحدثي معه بهدوء واخبريه أن الحضانة مرحلة جديدة في حياته، وأنه بمرور الوقت سعتاد عليها، وسيعتاد على زملائه وسيلعب معهم، وسيصبحوا أصدقائه المقربون.

الحضانة
معظم الأطفال يعودون إلى المنزل بعد اليوم الأول لهم في الحضانة، دون أن يتناولوا السندوتشات التي أعدتها الأم لهم، لذا احرصي على أن يتناولوا الفطور قبل الذهاب للحضانة، حتى يكون لديهم القدرة على اللعب أو الصمود لحين عودتهم إلى المنزل، وبوجه عام يجب على الأم أن تقدم للطفل الوجبات التي يحبها، فإن هذا سيشجعه على تناول السندوتشات، كما يمكنها وضع بعض العصائر الطبيعية أو الفاكهة.

الإستيقاظ المبكر، من أكثر الأمور المزعجة للأطفال، والتي تجعلهم يرفضون الذهاب إلى الحضانة، وهذه المشكلة يمكن التغلب عليها بسهولة، من خلال جعل الطفل ينام مبكراً، حتى يحصل على كفايته من النوم، ويستقيظ في الصباح وهو ملئ بالحيوية والنشاط، كما عليكِ أن تخبرني طفلك أن الحضانة بها أشياء جميلة، تستحق أن يستيقظ  لها.

إن كان طفلك ينطوى فى الحضانة ويخاف من وجود مجموعة كبيرة من الأطفال تحدثى مع مدرسته بأن تعطيه انتباه أكثر وتقلل عدد الأطفال معاه قدر الإمكان حتى يعتاد على وجودهم، ويبدأ يتأقلم معهم، وبعدها يمكن أن يزيد عدد الأطفال تدريجياً.

في بعض الأوقات قد لا يبكي الطفل طوال اليوم، ويظل وحيداً ويرفض التحدث مع غيره، ولكنه يبكي عندما يرى أمه بعد الضهيرة، هذا الأمر طبيعي ويحدث للكثير من الأطفال، لذا لا داعي من القلق، وعلى الأم أن تتعامل مع هذه الفترة على أنها مرحلة وستمضي، وسيعتاد الطفل على الحضانة وعلى زملائه، بل ستجدينه بعد ذلك يستيقظ وحده ويجهز أدواته المدرسية قبل النوم، وسيحكي لكِ عن يومه بالحضانة، وعن الألعاب والأنشطة التي يقوم بها.



اضف تعليقا