الرئيسية » الأساليب والألعاب التربوية » 7 نصائح للتعامل مع نوبات الغضب لدى الأطفال

7 نصائح للتعامل مع نوبات الغضب لدى الأطفال

يتعرض العديد من الأطفال في مقتبل عمرهم، إلى نوبات الغضب والصراخ، بشكل قد يتجاوز الحد الطبيعي، وتؤثر على سلوكهم وتصرفاتهم مع الآخرين، فضلا عن التأثير على شخصيتهم وحالتهم الصحية في السنوات المتلاحقة من العمر.

ويعاني معظم الآباء من هذه المشكلة، مما دفع البعض منهم للجوء إلى خبراء في علم النفس، وأطباء متخصصين لمساعدتهم في علاج أطفالهم، وخاصة في عمر الـ16 عاما، كما استخدم عدد من الباحثين بعض الأفكار لتوفير برنامج مجاني عبر الإنترنت للمساعدة الآباء في تحسين سلوك أبنائهم، والتحكم بشكل أفضل في عواطفهم ومشاعرهم.

وتتعدد أسباب الغضب لدى الأطفال، ومنها تعرضه للنقد الدائم أمام الآخرين، وتحقيره أو الاستهزاء به أو التعدي على شيء من ممتلكاته، فضلا عن حرمانه من الاهتمام والحب والعطف فيكون الغضب والتعصب وسيلته المفضلة للتعبير عن احتياجاته، كما تعد القسوة الشديدة على الطفل وشعوره بظلم المحيطين به من آباء وأخوة أحد الأسباب التي تكمن وراء الغضب المفرط لديهم.

وفي السطور التالية نستعرض بعض النصائح للتعامل مع نوبات الغضب المفرطة لدى الأطفال.

– رعاية الأطفال والتقرب منهم وخلق حوار اجتماعي معهم خاصة في سنوات المراهقة.

– مكافئتهم على حسن السلوك والتصرف.

– تفهم أخطائهم وحثهم على اختيار الصواب، وتوجيه التعليمات لهم بصورة هادئة.

– الحديث الدائم معهم حول مشاعرهم وعواطفهم ومحاولة تفريغ الطاقة السلبية لديهم.

– مشاركة الأطفال هواياتهم وأنشطتهم، وتعزيز السلوك النفسي لديهم.

– احترام خصوصيات الطفل، ورفع أية ضغوط عنه خاصة في مقتبل عمره.

– عدم التعصب أو الغضب بصورة مفرطة أمام الأطفال، وتهيئة مناخ أسري جيد يلائم طبيعة الطفل.

اقرأ أيضًا: كيف تُدمر الأم مستقبل أبنائها دون أن تشعر ؟



2018-05-05T17:51:01+00:00 الوسوم: , , |

اضف تعليقا