الرئيسية » الصحة المدرسية » 7 أمراض طفلك مُعرَّض للإصابة بها في المدرسة.. وطرق الوقاية

7 أمراض طفلك مُعرَّض للإصابة بها في المدرسة.. وطرق الوقاية

ببدء الدراسة، تبدأ المشكلات الخاصة بالأبناء تظهر، وعلى رأسها تعرضهم للإصابة بالعديد من الأمراض نتيجة سهولة انتقال العدوى إليه من الفيروسات المنتشرة بين الأطفال الآخرين.

و بالطبع الوقاية التامة أمراً مستحيلاً لكن على الرغم من هذا يجب ألا يزيد في شعورك بالقلق و تبالغي فيه حتى يصبح هاجسا لديك فمع مرور الوقت سيبني طفلك مناعته و يستطيع مواجهة الفيروسات.

و لكن على أية حال توجد عدة أمراض قد تصيب طفلكِ من التي تنتشر في المدرسة نذكرها لكِ في هذا المقال مع بعض النصائح لوقايته منهم.

1. التهاب العين

الطفل قد يصاب بالتهاب صديدي في عينيه و أعراضه عبارة عن إحمرار شديد فيهما مع حدوث تورم في الجفنين قد تصل في بعض الأحيان إلى عدم مقدرة الطفل على فتح عينيه و خروج إفرازات صديدية صفراء اللون أو خضراء و هذا المرض يكون شديد العدوى و ينتقل بسهولة عن طريق اللمس أو استخدام أدوات الآخرين أو النوم في نفس الفراش.

2. حشرات الشعر

من أكثر الأمراض التي تنتشر بين الأطفال في المدرسة فهي تنتقل من الطفل إلى الآخر بمجرد حك فروة الرأس و المشاركة في اللعب و هذه الحشرات صغيرة الحجم للغاية تعيش في فروة الرأس و تضع بيوضها فيها و قد يصل الأمر مع الطفل إلى الإصابة بفقر الدم في حالة عدم علاجها.

3. التيتانوس

ينتقل للطفل إذا جرح أثناء لعبه و أعراضه تكون عبارة عن تشنجات و تقلصات مؤلمة في العضلات و للوقاية منه يعطى الطفل حقنة تحت إشراف الطبيب.

4. السعال والبرد

لو كانت الحالة خفيفة فيمكن أن يذهب طفلك للمدرسة أما لو كانت مصحوبة بحمى و ارتفاع في حرارة الجسم و رعشة و نعاس فيجب الإبقاء على الطفل في المنزل و استشارة الطبيب و غالبا ما يرجع الطفل مرة أخرى إلى المدرسة بعد مرور أربع و عشرين ساعة إذا تحسنت حالته أما لو كان السعال شديدا و يبقى أمده طويلا فاستشيري الطبيب حتى يحدد الإجراء المناسب.

5. الجديري المائي

أعراضه تكون عبارة عن طفح يظهر على الجلد في مناطق معينة من الجسم ثم ينتشر في الجسم بأكمله متضمنا الرأس و الوجه و هو ينتقل بين الأطفال عن طريق العطس أو السعال.

6. الحصبة

هو مرض يصاب به غالبية الأطفال و هو مرض فيروسي يصيب الطفل مرة واحدة في عمره و ينتقل بين الأطفال عن طريق التنفس.

7. التهابات اللوزتين

يصاب الأطفال كثيرا بهذا المرض نتيجة اتباع عادات خاطئة مثل تناول المشروبات شديدة السخونة و شديدة البرودة أو ارتداء الملابس الثقيلة و التعرض لتيارات الهواء بعد خلعها.

الوقاية:

و لكي تقي طفلك من الإصابة بهذه الأمراض ينصح الأطباء بالإمتناع عن تناول الأغذية المكشوفة لأنها تكون عرضة للأتربة و الحشرات و أن يغسل الطفل يديه بالماء و الصابون قبل الأكل و بعده و بعد استخدام الحمام كما يجب عليك أن تعتني بنظافة حمام منزلك و الأحواض كما يجب أن تكون فصول المدرسة ذات تهوية جيدة و كذلك الحال مع الأماكن التي تكتظ بالناس و وسائل المواصلات و خاصة في أيام الشتاء و أن تمنعي طفلك من الإمساك باقمامة أو أي شيء ملوث و إن أصيب بمرض معد فأخبري إدارة المدرسة حتى يتخذوا احتياطاتهم.

وأكد الأطباء على أن دور المدرسة مهم في وقاية الطفل من الإصابة بالأمراض المعدية فيجب على المسؤولين فيها أن يذكروا التلاميذ بكافة الإجراءات الصحية التي من ضمنها نظافة الملابس و الأدوات المستخدمة و الاهتمام بتغذية الطفل كي ترتفع كفاءة جهازه المناعي.

و يجب عليك أن تهتمي بمتابعة حالة طفلك الصحية أولا بأول و أن تتأكدي من حصوله على كافة التطعيمات التي تقيه من الأمراض الخطيرة مثل مصل الأنفلونزا و مصل الجدري كما يجب أن تعدي لطفلك الأغذية التي تمنحه العناصر الغذائية التي تفيده و تحميه من الأمراض مثل الخضروات و الفواكه و الخبز و المعكرونة و الدجاج و اللحوم و الأسماك و يمكنك إعداد الأطعمة بأشكال مختلفة حتى لا يشعر بالملل و أن تجعليه أيضا يشرب عصائر الفواكه الطبيعية لأنها تحتوي على فيتامينات و معادن هامة يحتاج جسمه إليها.

و اجعلي طفلك يعتاد على غسل يديه بشكل مستمر لأن هذا يقيه من التقاط الفيروسات و يحمي الآخرين أيضا من انتقال الفيروسات إليهم إن كان مريضا لأن نسبة ثمانين بالمائة من الفيروسات تنتقل عن طريق اللمس و يجب عليه أن يفرك يديه بالماء و الصابون لمدة لا تقل عن عشرين ثانية ثم يغسلهما بالماء جيدا.

كما أن تمتع طفلك بجسم صحي و سليم من أهم العوامل التي تقلل انتقال الأمراض لديه لذلك اهتمي بأن يمارس الرياضة بشكل منتظم حتى لو لعدة دقائق في اليوم.

و يجب عليك أن تجعلي طفلك يبتعد عن لمس عينيه و أنفه و فمه بيديه لأن هذا قد يتسبب في انتقال المرض لديه بسبب لمسه لطفل آخر مريض كما يجب أن تمنحيه وجبة إفطار صحية و مغذية تقومين بإعدادها بنفسك و ألا تهملي ذلك أبدا لأنه قد يجوع في المدرسة مما يضطره إلى تناول الأطعمة الجاهزة و قد يكون بعضها مكشوفا مما يعرضه لمخاطر الإصابة بعدة أمراض.

اضف تعليقا