الرئيسية » حول العالم » 7 أسباب جعلت مستوى التعليم في فنلندا الأفضل عالميا

7 أسباب جعلت مستوى التعليم في فنلندا الأفضل عالميا

قد يظن البعض أن التعليم في الولايات المتحدة الأمريكية هو الأفضل عالميا، وفيما يبدو أن الجامعات الأمريكية تتربع على عرش أفضل الجامعات العالمية، فإن التعليم في فنلندا في مراحله الأساسية هو الأفضل عالميا.

لا تتعجب، ففي هذا المقال سنتعرض لأسباب التفوق الفنلندي في مجال التعليم وكيف يتجاوز الولايات المتحدة.

منذ كشفت نتائج عام 2000 لبرنامج تقييم الطالب العالمي (PISA) عن التفوق التعليمي لفنلندا. طور الأمريكان نوع من الهوس فيما يخلص الاختلافات بين نظم التعليم ما قبل الجامعي لدينا – وكيف تبلي فنلندا حسنًا بينما تتدهور أمريكا. ولكن ما هي بالضبط الاختلافات الأساسية التي ساهمت في نجاح فنلندا؟

تحصل المدارس العامة على النقود التي تحتاجها.

على العكس من الولايات المتحدة، فإن المدارس العامة في فنلندا لا تتنافس للحصول على المال. ولا توجد حوافز نقدية للتدريس والنتائج المباشرة للاختبارات الموحدة، وهي لا تتلقى التمويل من المصادر الخارجية كالمنظمات غير الهادفة للربح، والنقود تُوزع بعدل وبالتساوي بين كل المدارس بغض النظر عن موقعها.

ليس من السهل أن تصبح معلم.

إن خريجي الكليات حديثي العهد لا يُرسلون لتشكيل عقول أطفال فنلندا. كل المعلمين – باستثناء معلمي الروضة 0 يجب أن يكملون برنامج ماجستير عالي التنافسية. وبرنامج تعليم المعلم مدعوم بالكامل وأكثر انتقائية من كليتيّ القانون والطب معًا.

لكن كونك معلم يجعل الأمر يستحق.

يقضي المعلمون في المتوسط أربع ساعات يوميًا في الفصل، وهم ما يعطيهم وقت أطول لتخطيط الدروس، وتزويد الطلاب بالمساعدة الإضافية، والمشاركة في متطلبات تطوير المعلم الأسبوعية. ويُدفع للمعلمين جيدًا، وبالرغم من أنها لازالت مهنة تيمن عليها الإناث. إلا أنها لا يُنظر لها بدونية أو يُقلل من شأنها أو قيمتها. بل يحصلن أيضًا على أجازات وضع مدفوعة الأجر.

لا اختبارات موحدة أسبوعية.

مطلوب من الطلاب أخذ امتحان موحد وطني واحد، وهذا يأتي في نهاية التعليم الثانوي الأعلى العام. وحتى ذلك الحين، يكون المعلمين مسئولين عن دمج التقييمات في الدروس وتعزيز قدرة الطلاب على التقييم الذاتي.

الفصول متشابهة.

بدلاً من توقع تحكم المعلمين في فصول بها 30 طالب أو أكثر، فإن الفصول في فنلندا محدودة بما لا يزيد عن 20 طالب. ومع وجود عدد أقل من الطلاب التي يجب على المعلم مراقبتهم، يمكن للمعلمين ضمان أن الطلاب يؤدون بالمستويات المناسبة قبل أن يتخرجوا للصف التالي. لو لم يتخرجوا، فإن المعلمين يمتلكون أيضًا الوقت والموارد لتزويدهم بتوجيه إضافي – هذا يشمل معلمين خاصين وظيفتهم هي العمل مع الطلاب الذين يعانون.

خبراء التعليم مسئولون عن تصميم المنهج الدراسي.

إن المجلس الفنلندي الوطني للتعليم يصمم المناهج الجوهرية، ولكن المعلمين والمقاطعات تستطيع العمل داخل الإطار المقدم لخلق خطة دراستهم المتفردة. ويوثق في المعلمين لتطبيق المعايير الضرورية، ولا يخضعون للتقييمات الوطنية.

يجب أن يكون الأطفال أطفالاً.

يحصل الطلاب الأصغر سنًا على وقت أكبر للراحة – 75 دقيقة وليس 25 – ويحصلون على فترة راحة 15 دقيقة بين كل صف. كما يأخذون فصول في الفن ويشاركون في تعليم تفاعلي عملي. ولا يبدأ الطلاب التعليم ما قبل الأساسي حتى يكون سنهم 6 سنوات، ويبدأون تعليمهم الأساسي في سن السابعة.



اضف تعليقا