الرئيسية » الأساليب والألعاب التربوية » 5 طرق لعلاج أضرار الصراخ للطفل

5 طرق لعلاج أضرار الصراخ للطفل

تلجأ كثير من الأمهات إلى الصراخ للطفل وتعنيفه كأحد أساليب العقاب التي تحدثنا عنها في مقال سابق، مما يسبب كثير من المشاكل في تربية الطفل وبناء شخصيته، لكن في السطور التالية سنتعرض لأساليب معالجة الموقف عقب الصراخ للطفل.

ثقافة الاعتذار

على الأم أن تطبق ثقافة الاعتذار، وأن تكون قدوة لأبنائها والتعامل باعتبار أن الاعتذار يزيد من قدر الشخص وليس تقليله، على عكس ما يعتقده البعض أنه قد يكسر هيبته، فذلك يعلم الطفل أهمية التسامح والاعتذار عند الخطأ، ويشعر الطفل كذلك بأهميته لدى الأم.

عدم التراجع عن الموقف

وقت انفعال الأم كان بسبب خطأ ما ارتكبه أحد الأبناء، ومن أكبر الأخطاء أن تسامح الأم طفلها على الخطأ؛ لأنها عاملته بقسوة، ومن الهام أن لا تتراجع الأم عن خطأ الطفل، بل توضح له الخطأ الذي ارتكبه، وتحرص على تنبيهه بعدم تكراره بعد أن تعتذر له.

إبراز حبك للطفل

العنف يجعل الطفل يشعر بأن والديه يكرهانه، لذا اتبعي أسلوب الحوار معه بعد موقفك الحاد، واجعلي حديثك قائماً على الود والمحبة له، مبينة حبك له، وأن صراخك عليه كان بسبب الضغط الذي حل عليك.

 المشاركة الممتعة

لا تقاطعي طفلك بعد الصراخ عليه من منطلق العقاب، وإذا قاطعك الطفل حاولي أن تجذبي انتباهه لاستعادة الحوار بينكما وإعادة حلقة الوصل من خلال عرضك أن يشاركك القيام بأحد الأمور المحببة لديه كالرسم أو إعداد وجبة لذيذة أو مشاهدة التلفاز والتحدث معاً.

الشرح والفهم

قومي بشرح سبب غضبك العارم الذي جعلك تصرخين موضحة الأسباب بعد أن يهدأ الأمر في جلسة صفاء بينك وبين الأبناء، واجعليها محطة تعلم لك ولهم كيفية تجنب الأخطاء التي قد تغضبك، وقدمي لهم وعداً بعدم تكرار الصراخ عليهم عند الغضب والتعامل بهدوء.

اقرأ أيضًا: 7 نصائح تُمكِّن الأم من تربية أبنائها في غياب الأب ؟



اضف تعليقا