الرئيسية » الأساليب والألعاب التربوية » 5 تصرفات تخبرك بأن طفلك مدلل .. و7 أساليب للتعامل معه

5 تصرفات تخبرك بأن طفلك مدلل .. و7 أساليب للتعامل معه

يصبح الطفل مُدللًا إذا كان هو صاحب الرأي الأول في الأسرة، وتكون سُلطة الأبوين ضعيفة عليه، فلا يتبع الأوامر، فالطفل المُدلل هو ذلك الطفل الذي لم يحظَ بفرصة ليتعامل مع مشاعر الإحباط في طفولته المبكرة، ولم يكن لديه حدود واضحة تشعره بالأمان.

كما إن تقديم المساعدة المستمرة للطفل دون ترك مساحة تجربة له تجعله يعتمد على الأبوين بشكل دائم، فدور الأهل هو التشجيع فقط ليقوم الطفل بتولي أموره.

فما هي العلامات التي تخبرك بأن طفلك مدلل؟

1- لا يرضى أبدًا

 إعطاء الطفل كل شيء طوال الوقت دون تنظيم وقواعد يجعله يتطلع للمزيد طول الوقت، ولا يرضى أبدًا بما لديه، ويرغب بشكل دائم بما في يد الآخرين.

اقرئي أيضًا: كيف تتعامل مع الطفل ضعيف الشخصية ؟

2- غير متعاون

لا يحب الأطفال تنظيف الفوضى التي قاموا بها، ولكن كلما يكبر طفلك لا بُد أن تنمي داخله معاونة الآخرين، من خلال تولي مسؤولية بعض المهام البسيطة كتنظيف لعبه وترتيبها ووضع الأحذية في مكانها وتعليق ملابسه وتنظيف أسنانه ويده وهكذا.

3- لا يحب المشاركة

المشاركة مفهوم صعب بالنسبة للصغار، ولكن عندما يبلغ طفلك الرابعة من عمره، يمكنك تشجيعه وتحفيزه لمشاركة اللعب مع أصحابه وأقاربه.

4- يتجاهلك

عندما تنهيه عن فعل شيء، لا يتبع الأوامر ويتجاهلك، وتبذلين مجهودًا كبيرًا لإقناعه بتنفيذ الأمر، وأحيانًا تضطرين لتقديم له الألعاب أو الحلوى لفعل المهام الروتينة، لا بُد أن يتعلم طفلك تنفيذ الأوامر من والديه دون كل ذلك المجهود.

5- لا يحب اللعب بمفرده

عند بلوغه العام الرابع، يستطيع الطفل اللعب بمفرده لمدة طويلة من الوقت، ولكن لا يحب الأطفال المُدللين اللعب بمفردهم، يريدون طوال الوقت أن يشاركهم الكبار، نظرًا لحاجتهم للفت الانتباه.

ar-blog-baby-blogspot-com

اقرئي أيضًا: الإسعافات الأولية الطارئة حال إصابة الطفل في المدرسة

 إن التدليل الزائد مفسدة لمستقبل الطفل، والطفل الوحيد غالباً ما يكون مدللاً وأنانياً ويجب السيطرة على كل من حوله، إنه ديكتاتور يتحكم في الأسرة· إن تدليل الأسرة للطفل يفسده أكثر مما يصلحه وذلك لأن:

1 ـ أن تدليل الأطفال يقضي نهائياً على فرصة تكون الإرادة فيهم وليس معنى ذلك أن تكون الشدة هي الضمان الأمثل لنشأة هؤلاء الأطفال نشأة سليمة فخير الأمور أوسطها·

2 ـ أكد خبراء التربية أن التمييز في معاملة الأبناء يخلق ويربي مشاعر الكراهية والحقد ثم يصاب الأطفال المهملون بالأمراض النفسية·

3 ـ يحذر رجال التربية الأسرة من العاطفة الفياضة التي تجعل الطفل حاجزاً عن الارتباط بأقرانه حيث إنه يشعر بتشبع شديد من عاطفة الأسرة فلا يميل إلى الآخرين وذلك ينمي داخله الوحدة والانطواء·

4 ـ الطفل المدلل هو طفل قلق بطبعه يستعجل الأمور، ويحكم على المواقف بسرعة دون تفهم وعلى مستو شخصي وليس المستوى الموضوعي المطلوب·

5 ـ إن اهتمام الأسرة بطفل دون آخر من شأنه زراعة الغيرة والحقد في نفس الطفل المهمل وإهانة كبريائه ومن ثم تتحول طباعه بحيث تتسم بالشذوذ والغرابة والميل إلى الانتقام من أفراد المجتمع المحيط به·

6 ـ تسيطر على الطفل المدلل الأنانية وحب السيطرة على إخوته والعنف في تصرفاته معهم لإحساسه بالتميز عنهم·

7 ـ الطفل المدلل لا يستطيع الاعتماد على نفسه أو مواجهة متاعب ومصاعب الحياة معدوم الشخصية·

الطفل المدلل

إقرئي أيضَا: الطفل العنيد .. 5 طرق للتعامل معه دون محو شخصيته

 وينصحنا علماء النفس والتربية:

1 ـ الاعتدال في تربية الطفل وعدم المبالغة في الحماية والتدليل أو الإهمال على حد سواء·

2 ـ حينما نمنع بعض الحاجيات عن الطفل فليس ذلك معناه حرمانه، بل المقصود تنشئته تنشئة صحيحة حتى يخرج الطفل للمجتمع قادراً على مجابهة الحياة، فليس كل شيء ميسراً وليست كل الرغبات متاحة·

3 ـ يجب على الآباء والأمهات العمل على غمس الطفل في أنشطة رياضية أو ذهنية تعمل على استغلال طاقته والبعد التام عن تفضيل أحد الأخوين على الآخر أو الإسراف في التدليل والاهتمام بأحدهما على حساب الآخر.

4 ـ إن محاولة إرضاء الطفل وتلبية طلباته على الفور قد يسعد الطفل ويسعد الأم في الوقت نفسه، حينما تراه راضياً ضاحكاً، ولكن هذه السعادة لن تدوم حينما تتعارض رغباته فيما بعد، مع الممنوعات مثل السهر لأوقات متأخرة·

5 ـ الأسلوب السليم تجاه تربية هذا الطفل يدور حول المنح والمنع والشدة واللين وعلى الأسرة أن تختار متى تمنح ومتى تمنع.

6 ـ يجب معاملة الطفل معاملة عادية جداً حتى لا ينشأ شديد الرفاهية لا يستطيع الحياة.

7 ـ التدليل المبالغ فيه وإن كان مدفوعاً بالحب والعواطف الطيبة إلا أنه كثيراً ما ينقلب إلى عكس المراد.

إقرئي أيضَا: ما هي التربية بالإيحاء ؟ وفعاليتها في مخاطبة عقل الطفل؟



اضف تعليقا