الرئيسية » الصحة المدرسية » 6 أضرار تسببها الأنيميا على سلوك الأطفال ومستواهم الدراسي

6 أضرار تسببها الأنيميا على سلوك الأطفال ومستواهم الدراسي

يصاب أغلب الأطفال في سنوات عمرهم الأولى بالعديد من أمراض الأنيميا ونقص الحديد والفيتامينات، بسبب سوء التغذية، أو عوامل وراثية أخرى ناتجة عن إصابة إحدى الوالدين بهذه الأمراض من قبل.

وأجريت العديد من الدراسات حول علاقة نقص الحديد والفيتامينات خاصة فيتامين “ب12” والمسمى بفيتامين البلازما، بسلوك الأطفال عند التقدم في العمر وبلوغ مرحلة المراهقة، والتي أثبتت بدورها وجود علاقة وثيقة بينهما.

وفي السطور التالية نستعرض نتائج الدراسات حول تأثير الأنيميا على سلوك الأطفال..

– الميل إلى القلق والعنف والتعصب خاصة في مرحلة المراهقة.

– زيادة السلوك العدواني لدى الأطفال بنسبة 10%.

– الإصابة بحالات الإكتبئاب بنسبة 12% عند سن 12 عاماً.

فقدان الوزن بصورة شديدة والتأثير على نمو الجسم بشكل عام، حتى مراحل متقدمة من العمر.

– التأثير على النمو السليم للدماغ وإحداث مشكلات سلوكية تستمر حتى في المراحل المتقدمة من الحياة.

– التأثير السلبي على مستوى التعليم والتحصيل الدراسي للطلاب، لما تفرضه من إعياء مستمر وتعب وإرهاق واستنفاذ بدني وذهني.

 اقرأ أيضًا: ليست فقدان الشهية فقط.. أسباب تحرم طفلك من الطعام في المدرسة



اضف تعليقا