الرئيسية » الأساليب والألعاب التربوية » 5 أساليب مرحة وفعالة لتعليم الرياضيات للأطفال

5 أساليب مرحة وفعالة لتعليم الرياضيات للأطفال

تعليم الرياضيات للأطفال يعد أحد المشكلات التي تواجهها الأمهات عادة، فالرياضيات من العلوم المركبة والمعقدة، وفي ذات الوقت يبدأ الطفل دراستها في وقت مبكر جداً، فتعليم الرياضيات في صورتها المبسطة وهي “علم الحساب” يبدأ من مرحلة الروضة، ابتداءً بالتعرف على الأرقام والتدرب على العدّ التصاعدي، وانتهاءً بالتعرف على كيفية إجراء الحسابات البسيطة طرحاً وجمعاً، ويبقى السؤال: ما الوسائل أو الأساليب التي يمكن بها كسر الملل وحث الطفل على تعلم الحساب وإتقانه؟

5 أساليب لـ تعليم الرياضيات للأطفال :

أساليب تعليم الرياضيات التالية لا يمكن الاعتماد عليها بمفردها، ولكن الخبراء يرون إنها تعد خير مُعزز لأساليب التعليم النمطية التقليدية، كونها تكسر الملل وتحفز الطفل وتبقي عقله نشطاً، وتدربه بصفة مستمرة على استخدام الأرقام وإجراء الحسابات، وتلك الأساليب كالآتي:

1- العملات المعدنية :

العملات المعدنية خاصة والنقود بصفة عامة تجذب انتباه الأطفال، ليس لنزعة مادية لديهم إنما لتصميمها وبريقها، ولإن امتلاكها يضعهم في مصاف الكبار من وجهة نظرهم، وهو أمر يميل إليه الأطفال بصفة عامة، ولهذا يمكن استغلال ذلك في تعليم الرياضيات للأطفال، فتداول النقود بشكل عام يحتاج إلى امتلاك الفرد لمهارة الحساب ومعرفة أسسه ومبادئه، ومن هنا يمكن تعليم الطفل العدّ وإجراء عمليات الحساب المبسطة مثل الطرح والجمع من خلال النقود، وإن نجح يمكن تحفيزه بالسماح له بأن يذهب لشراء شىء ما بنفسه، فهذا سينمي ثقته بنفسه ويكسبه مهارات حياتية جديدة، علاوة على إنه سيحفزه للتعلم بعدما يشعر -بصورة عملية- إنه انتفع بهذا العلم.

وسائل لتعلم الحسا

2- الدومينو وألعاب الحساب :

تعليم الرياضيات وكيفية القيام بإجراء العمليات الحاسبية للأطفال الأكبر عمراً، يمكن أن يتم من خلال ممارستهم لبعض الألعاب الترفيهية التي تعتمد على العمليات الحسابية، ومن أمثلة ذلك لعبة قطع الدومينو على سبيل المثال، أو بعض الألعاب الإلكترونية التي تعتمد على الذكاء مثل الأحاجي التي يعتمد حلها على إجراء بعض المحاسبات، فإن الأطفال قد يملون المذاكرة لكنهم أبداً لا يملون اللعب، ولأن الألعاب التعليمية لا تصلح ولا تجدي نفعاً مع من هم في مرحلة الطفولة المبكرة، فيمكن الاستعاضة عنها بمجموعة من الألعاب الحقيقية التي تعتمد بشكل كلي على إجراء عمليات الحساب، فإن تلك الألعاب ستنشط العقل وتحفز القدرات العقلية وتمكنه من إتقان إجراء هذه العمليات.

3- الألعاب التعليمية :

الألعاب التعليمية هي إحدى أفضل الوسائل التي تستخدم في التعليم وأكثرها فاعلية، ويمكن الاستعانة بها في تدريس أكثر من مادة من المواد الدراسية، ولكن بشكل أساسي يتم الاعتماد عليها في تعليم الرياضيات للأطفال، وفي مرحلة رياض الأطفال أو التعليم الابتدائي، يمكن الاستعانة بلعبة مكعبات الأرقام أو العداد وغيرها من الوسائل، وذلك لأن الطفل في هذه المرحلة كثيراً ما يتشتت تركيزه وانتباهه بدافع الملل، وافتقاره للرغبة في تعلم الرياضيات واعتياد إجراء العمليات الحسابية، وهنا يأتي دور الألعاب التعليمية، والتي يستخدم الطفل أكثر من حاسة من حواسه عند التعامل معه، الأمر الذي يبقيه منتبهاً ومتقد الذهن طوال الجلسة، وبالتالي يسهل عليه استيعاب المعلومات التي يتلقاها أثناء اللعب، ويسهل عليه التعرف على الأرقام وترتيبها بشكل تصاعدي، وفي المراحل التالية يمكنه بواسطة ذات الألعاب التدرب على إجراء الحسابات البسيطة المتمثلة في الجمع والطرح.

تعلم الرياضيات

4- العدّ طيلة الوقت :

تعليم الرياضيات للأطفال لا يجب أن يقتصر على جلسات المذاكرة، فخلال تلك الجلسات يشعر الطفل عادة بالضيق أو الملل، فالأطفال في النهاية لا يحبون المكوث لفترة طويلة في مكان واحد وبوضعية ثابتة، ولكن اليمكن التحايل على تلك النقطة بعدم حصر التدرب على الرياضيات على تلك الجلسات، بل يمكن التدرب عليها أثناء التنزه أو خلال ساعات الراحة أو أثناء السير في الشارع حتى، يمكن عدّ الزهور أو عدّ قطع السحاب بالسماء.. ألخ، ففي هذه الحالة لن يشعر الطفل بإنه مجبر على القيام بالتدرب على العدّ، بل إنه سيكون ذلك أمراً محبباً بالنسبة له، خاصة إذا تمت تلقى مكافأة ما بعد كل مرة ردد فيها الأرقام تصاعيداً بشكل سليم، فذلك حيحفزه ويشعره بقيمته وبإنه يحقق إنجاز ما.

5- الطلب بواسطة الأرقام :

الأطفال دائماً لديهم متطلبات يسعون لتلبيتها، فهو إما يريد الخروج للتنزه أو الحصول على الحلوى أو اللعب لبعض الوقت، ويمكن استغلال هذه الطلبات في تعليم الرياضيات للأطفال، فإن أراد الطفل شيئاً فعليه أن يعده بالأرقام، مثلاً كي يحصل على قطع الحلوى عليه أن يحصيها، والأمر نفسه بالنسبة للألعاب أو أي شىء يود شرائه.. أسلوب تعليمي يبدو بدائي تماماً لكنه في ذات الوقت مرح ومحفز للطفل، ويرى الخبراء إنه بالغ الفاعلية بالنسبة للأطفال في مرحلة رياض الأطفال، حيث يعمل ذلك على تنشيط عقولهم بصفة مستمرة، ويجعلهم يعتادون العدّ واحتساب القيمة زيادة ونقاصاً.



اضف تعليقا