الرئيسية » الأساليب والألعاب التربوية » كيف تُقلل من استخدام طفلك للهواتف الزكية

كيف تُقلل من استخدام طفلك للهواتف الزكية

أصبح استخدام الأبناء للوسائط الإلكترونية و للهواتف الزكية وألعاب الفيديو أمر حتمي لا يمكن رفضه لما يقدمه لهم في بعض الأحيان من مواد علمية مفيدة، لكن المهمة الأصعب على الوالدين الآن تتمثل في كيفية توجيه أبنائهم للإستفادة من هذه الإمكانيات وتفادي أضرارها، وتقليل استخدامهم للأجهزة الرقمية.

لذلك، نقدم لقرائنا مجموعة من النصائح التي قام إعدادها واستخلاصها من خلال دراسات علمية إجروها على عينات مختلفة من الطلاب والأطفال..

– لا يجب السماح للأطفال بأخذ هواتفهم إلى غرف النوم أو وجود أجهزة تلفاز بها، وبالنسبة للمراهقين فالوقت ليس متأخرًا لوضع قواعد معقولة لتحديد وقت الاستخدام.

– حاول تنظيم وقت استخدامك الشخصي للهواتف الزكية أو الأجهزة اللوحية وعدم استخدامها في وجود الأطفال بشكل مفرط لأنهم في الغالب يقلدونك

– التفكير مرتين قبل استعمال الهواتف الشخصية للآباء في وجود أطفالهم، وتفقد البريد الإلكتروني قبل موعد استيقاظ أولادهم، أو أثناء وجودهم في المدرسة، أو بعد ذهابهم إلى النوم.

– لا تستخدم الهواتف الزكية أثناء تناول الطعام والاستمتاع بتجمع الأسرة، فإن ذلك يساعدهم على تنظيم وقت استخدامهم لها.

– عند دخولك المنزل عائدًا من العمل أن تتحرر من الأجهزة عند الباب، واقض الساعة الأولى في التواصل مع عائلتك، فالأطفال يكرهون كلمة “أنا أنظر فقط” التي يقولها الآباء دائمًا لتبرير سلوك غير مهذب ومثير للغيظ.

– الدكتورة ستينر أدير كشفت أن 20% من الإصابات في طوارئ  طب الأطفال، سببها فشل المربين في توجيه كامل اهتمامهم لهؤلاء الذين يرعونهم، مثل الأطفال والرضع في أحواض الاستحمام أو الأطفال في حديقة الألعاب، وتقول: “ردود أفعالك وانتباهك يكونان مختلفين عندما تقوم بكتابة الرسائل أو بإجراء مكالمة هاتفية”.

– تخصيص وقت لممارسة الأنشطة الحقيقية مع الأطفال، والتي تجعلهم يشعرون بأنهم يستحقون وقتك وانتباهك الكامل، وأن تقوموا  بممارسة أشياء تقوي علاقتكم.

– استمع لأبنك وكن صديقه المقرب ولا تعنفه على خطأ فعله، فمناقشة الطفل وتعريفه بالخطأ وإقراره به عقاب نفسي أكثر فعالية من الصراخ أو الضرب.



اضف تعليقا