الرئيسية » أخبار التعليم » قصة شاب استطاع إيقاف “فيس بوك” عام كامل

قصة شاب استطاع إيقاف “فيس بوك” عام كامل

يهدر موقع التواصل الاجتماعي “ فيس بوك ” وقتًا كبيرًا في حياتنا اليومية حيث يرافقنا طوال اليوم بالمعنى الحرفي للكلمة، حتى أصبح من الصعب الاستغناء عنه الأمر الذي لطالما حاول بعض أصدقائنا تنفيذه لكن محاولاتهم باءت بالفشل بعد فترات وجيزة.

لكن هذه المرة نجح كاتب ومدون أمريكي ومصور فوتجرافي لموقع  Lifehac، يدعي “كيفن رييد” حيث استطاع إيقاف استخدام “ فيس بوك ” لمدة عام كامل، بعد أن كان يرافقه طوال يومه، إلى حد أنه أصبح النشاط الرئيسي له ويتخلله أنشطة آخرى.

“رييد” يُفصِّل عددًا من التغييرات التي حدثت في حياته بعد إيقاف “فيس بوك”، في هذه النقاط:

1- مزيدًا من الوقت

في هذه السنة، لم يشتك “كيفين” من عدم وجود وقت كاف للقيام بالأنشطة المهمة بالنسبة له، ومارس نشاطه المفضل وهي القراءة” أكثر من ذي قبل بـ 40 كتابا.

 

2- الشعور بالانفصال عما يحدث في مختلف أنحاء العالم

هذا كان له بعض الإيجابيات والسلبيات، فهو يحكي أنه في هذه السنة شعر بالانفصال عما يحدث في العالم، وقد كان هذا مريحا لاعصابه بدرجة كبيرة، كما كان غير مبالي بما يحدث مع أشخاص لا يعرفهم شخصيا وإنما على الفيس بوم فقط.

وقد حاول التخلص من هذا الشعور بأن تواصل أكثر مع دائرة أصدقاءه وأقرباءه بالمكالمات والمقابلات وجها لوجه بدلا من الرسائل النصية والفيديوهات.

 

3- زيادة القدرة على التركيز والاندماج مع العالم الحقيقي

كان “كيفين” عندما يجد نفسه وحيدا أو حتى أثناء قضاء الوقت مع العائلة أو الأصدقاء، يقوم بتفقد حسابه على “ فيس بوك ”، أما بعدما أوقفه فقد تمكن من أن يقضي وقت أكثر مع عائلته وأصدقاءه، وأصبح أكثر تركيزا في العمل وفي علاقاته مع من حوله.

4- الاستمتاع أكثر

يقول “كيفين” إنه لم يعد لديه الرغبة في نشر ما يقوم أو يشعر به ومشاركته مع جمهور “فيس بوك”، فقد أصبح أكثر اهتماما باللحظة الحالية وبالالتقاط الصور أيضا، لكنه لم يعد مهووسا بمشاركة الصور على “ فيس بوك ”.

 

5- التخلص من التوتر والانفعال

عندما قرر أن ينفصل عن الفيس بوك، فإنه كان يعرف أن هذا يعني “لا مزيد من إشعارات الإعجاب ولا مزيد من التعليقات التي يتوجب عليه الرد عليها”، كما يقول أن هذا منحه سلام نفسي كان يفتقده بشدة كما يقول أن صوت تنبيهات الإشعارات الجديدة بالنسبة له كان يمثل شيء مزعج جدا في كثير من الأوقات وهذا ما.

يقول إن اتخاذ ذلك القرار لم يكن بصعوبة تنفيذه إلا أن “كيفين” ينصح – المراهقين خاصة- بأن يخوضوا تلك التجربة حتى ولو مرة واحدة في حياتهم، ويقوموا بقطع اتصالهم بنسبة 99% بالفيس بوك، ويروا ما التغيير الذي سيحدث في حياتهم.

 

6- هذا التواصل كان أفضل

يحكي “كيفن رييد” أن التواصل الحقيقي مع الأشخاص من حوله أحدث تغييرا كبيرا في شخصيته وفي علاقاته، فلم تعد كل العلاقات قائمة على ما ينشره الآخرون أو ما يصوروه وإنما على الاستماع إليهم ومشاركتهم انفعالاتهم و ردود أفعالهم في العالم الواقعي.



اضف تعليقا