الرئيسية » الأساليب والألعاب التربوية » كيف تتجنب مخاطر الألعاب الإلكترونية على طفلك؟

كيف تتجنب مخاطر الألعاب الإلكترونية على طفلك؟

مخاطر الألعاب الإلكترونية على صحة طفلك وتعلمهم واكتسابهم المهارات الشخصية والاجتماعية، كارثية، حيث تسبب العزلة الاجتماعية والعدوان والعنف وإدمان تلك الألعاب والإنقطاع عن ممارسة التمارين الرياضية والإصابة بمرض ارتعاش الأذرع والأصابع ويصل الأمر إلى نوبات الصرع لدى الأطفال.

ولمعرفة المزيد حول أضرار هذه الألعاب يمكنكم مطالعة المقالة الخاصة بها تحت عنوان ” مخاطر كارثية تسببها الألعاب الإلكترونية على أطفالك “.

 

ولتجنب هذه المخاطر احرص على هذه النصائح لتساعدك فى تجنب أضرار الألعاب التي شاعت كثيرًا في الفترة الأخيرة، من بينها ..

1- محاولة التحدث مع الطفل عن اللعبة التى يحبها، واكتشاف سبب تعلقه بها ومن ثم مشاركة الطفل تلك اللعبة لإحياء روح الصداقة بداخله من جديد وبذلك تستطيعين مراقبة تلك اللعبة والسيطرة عليه فى أى وقت.

2- لا بد وأن تحددوا معآ ميعادآ معين ليلعب فيه الطفل وبذلك سيتم السيطرة على إمكانية ادمان الطفل لهذه الألعاب.

3- أنظرى على غلاف كل لعبة قبل شرائها لطفلك، وأقرأى إرشادات السلامة المكتوبة عليها حول نوع اللعبة وكيفية استخدامها وأيضآ العمر المناسب لها كى لا تؤذى طفلك دون قصد.

4- يمكنك تفعيل جهاز مراقبة على مواقع الألعاب الإلكترونية والتى يسمح بها المواقع الشهيرة لتتمكنى من معرفة نوعية الألعاب التى يفضلها طفلك ومن ثم التدخل فى الوقت المناسب اذا لزم الأمر.

5- شجعى طفلك بشراء لعبة لتنمية الذكاء أو لتعليم نشاطات جديدة بدلآ من اللعب دائمآ بمثل تلك الألعاب، فيبدأ فى التخيل والإبداع والإستفادة من اللعبة عن كونها شيئآ ترفيهيآ فقط.

6- إبدأى بمشاركة طفلك مع أصدقائه فى الألعاب الجماعية وحاولى قدر المستطاع إبعاده عن الألعاب الفردية، ليتكون لديه حب المجتمع والأصدقاء والبعد عن العزلة والإكتئاب.

7- يجب تعود الطفل منذ الصغر على ممارسة التمارين الرياضية التى تحافظ على رشاقة جسمه كما تخرج الطاقة الكامنه بداخله فى شئ مفيد بعيدآ عن تخريجه فى لعبة عدوانية.

8- إقرأى لطفلك ليلآ قصصآ مسلية، لغرس حب القراءة بداخله، فيبدأ بالإنجذاب لها ولا يقتصر وقت الترفيه على الألعاب غير المفيدة فقط.

9- شاركى طفلك فى رسم لوحة، فالرسم يخرج طاقة الطفل الكامنه كما يساعده على التخيل والإبداع، أو مشاركته فى مركز ثقافى لممارسة الهواية التى يفضلها، مع إمداده بالأدوات والتشجيع المستمر.

10- بناء الحصانة فى نفس الطفل دائمآ، ليبتعد ذاتيآ عن كل ما هو ضار ومخالف للعادات والتقاليد.



اضف تعليقا