الرئيسية » أخبار التعليم » حتى لا تخطئ التصرف.. 20 نصيحة للتعامل مع المكفوفين

حتى لا تخطئ التصرف.. 20 نصيحة للتعامل مع المكفوفين

مُقدّر لكل شخص منا أن يُقابل شخص كفيف البصر للمرّة الأولى، إن لم يكُن لنا صلة بأحدهم، وفي هذا الموقف نتساءل عن كيفية التصرف معهم بطريقة صحيحة تجعل كل منا يشعر بالإرتياح، في هذا المقال نُقدم بعض الإرشادات المُفيدة في حالة التعامل مع أحد المكفوفين ، لتكون لدينا الخبرة والدراية الكافية للقيام بدورنا على أكمل وجه دون صعوبة.

1ـ القاعدة العامة والأساسية التي سنبني عليها نصائحنا التالية، هي أن الكفيف مثل أي شخص آخر، لا يختلف عنك، لذا يجب معاملته بشكل طبيعي وبدون افتعال.

2ـ يجب ألا نُظهر له التعاطف الزائد أو ما يُسمى بالشفقة، فأكثر ما يؤثر في نفسه كلمة “مسكين” والكلمات على شاكلتها، فهذه الكلمة تجعله يشعر وكأنه عاجز حقًا.

3- عند التقائك بكفيف لابد من تحيته ومصافحته عوضًا عن الابتسامة التي ترسم على شفتيك لغيره، حيث انه حتمًا لن يراها.

4- عند التحدث مع الكفيف، يجب إخباره انك تتحدث إليه، فهو لا يرى عينيك حتى يعرف انك تتحدث إليه. لذا يجب ان يُنده باسمه حتى يعرف أن الحديث موجه إليه، خاصةً عندما يكون مع مجموعة فانك في حديثك تنتقل من شخص لآخر.

5- عند التحدث مع الكفيف لا تحاول رفع صوتك، بل اجعل حديثك معه مثل السوي تمامًا لان ارتفاع الصوت يؤذيه ويؤدي إلى مضايقته.

6- لا تشعر بالإحراج من استخدام ألفاظ تتعلق بالنظر مثل: انظر إن رأيت من وجهة نظرك الخ. فهذه الكلمات لا تحرج الكفيف فهو يستخدمها في حديثه وان كان لا يرى، بل بالعكس فتجنُبها هو الذي يسبب له الإحراج والضيق.

7- لا تشعر بالإحراج من التحدث عن كف البصر وعن إعاقته فهذا لا يضايقه لأنه اعتاد عليها ولكن عليك إتباع الأسلوب المناسب.

8- إذا قابلت كفيفًا ومعه مرافق مُبصر يريد شيئا فلا توجه الأسئلة وتخاطب المرافق المُبصر بما يريده الكفيف، وإنما خاطب الكفيف فهو يستطيع التحدث عن نفسه والتعبير عما يريد.

9- عند التحدث مع الكفيف عليك أن تستدير وتنظر باتجاهه وان كان لا يراك، فهو يشعر ويعرف إن كنت تتحدث إليه وأنت تنظر باتجاهه من خلال اتجاه الصوت، كما انه من غير اللائق التحدث إلى شخص مُبصر دون النظر إليه فان ذلك ينطبق على الكفيف أيضًا.

10- عند دخولك على كفيف دعه يشعر بوجودك وذلك عن طريق إخراج بعض الأصوات، ولا تعتمد على انه يعلم بوجودك، فهو لا يراك وأنت تدخل.

11- إن كنت قد انتهيت من حديثك وأردت الخروج من الغرفة مثلًا، فعليك أن تُعلم الكفيف وتنبهه لذلك، فهو لا يراك وأنت تخرج ومن المحرج أن يتحدث إليك وهو يظن انك مازلت في الغرفة ويكتشف بعد ذلك انه يحدث نفسه.

12- لا تقدم الكثير من المساعدات للكفيف وخاصة في الحالات التي يمكن القيام والعمل بها بمفرده، فانك إن فعلت تجعله عاجزًا عن القيام بأبسط الأعمال، ومع مرور الزمن فانه لن يستطيع الاعتماد على نفسه أبدًا والاعتماد على الآخرين بشكل دائم.

13- إذا قام الكفيف بأداء عمل بسيط معتمدًا على نفسه فلا تنظر إليه باستغراب وكأنه قام بمعجزة وتقوله له “هل فعلت هذا وحدك دون مساعدة؟!!” فإنك تعامله وكأنه طفل.

14- إذا أردت إرشاد الكفيف إلى موضع شيء فلا تقل له هناك، فهو لا يرى هناك وإنما كن دقيقًا في الشرح وقل مثلًا على يمينك على بعد ثلاثة أقدام وهكذا.

15- عند تواجدك في مكان مع الكفيف اشرح له ما يوجد حوله حتى تكون لديه فكرة عما يحيط به تفاديا لما قد يقع إذا تحرك دون أن يكون على علم مسبق بموقعها كذلك فان الأشياء المعلقة والبارزة على مستوى رأسه قد تكون خطيرة عليه إذا لم يعلم بوجودها.

16- لا تترك الأبواب نصف مفتوحة فان ذلك يعرض الكفيف لخطر الاصطدام بها، فالأبواب إما مغلقة تمامًا أو مفتوحة تماما.

17- إذا لزم الأمر تغيير أثاث الغرفة أو تحريك أي قطعة من مكانها الذي اعتاد عليه الكفيف، فعليك إعلامه بهذا التغيير تجنبا لأي صدمات غير متوقعة.

18- عند تقديمك شيئا ما للكفيف لا تقل له خذ فهو لا يرى اتجاه يدك وموقعك، وبالتالي فانك إما تصدر صوتا بالشيء الذي تريد تقديمه له فيسمع الصوت ويعرف الموقع والاتجاه ويسهل عليه أخذه، وإما أن تقربه إلى يده حتى يلمسه ويشعر فيستطيع أخذه.

19- عند تقديمك شرابًا من أي نوع للكفيف لا تملأ الكأس إلى آخره فان ذلك يؤدي إلى سبكه.

20- إذا قدمت للكفيف طعاما فاذكر ما الطعام واذكر موقعه على الطاولة وموقع الكأس والأدوات الأخرى، حتى يتسنى له أخذه دون أن يوقعه.



2016-09-07T05:21:48+00:00الوسوم: , , |

اضف تعليقا