الرئيسية » مناهج ودراسات » هذه السمات يجب توافرها في المناهج التعليمية

هذه السمات يجب توافرها في المناهج التعليمية

المناهج التعليمية هي العمود الفقري للتعلم، حيث إنها من أهم مقومات نجاح العملية التعليمية، وكلما كانت المناهج المُقدمة للطلاب جيدة، كلما كانت الإستفادة منها أكبر، وكلما أقبل الطلاب على التعلم، بإعتباره وسيلة لإكتساب الكثير من المعلومات والخبرات، وتنمية المواهب والمهارات.

نسبة كبيرة من الدول العربية، تعاني من ضعف المناهج، وهذا هو السبب الأول في فشل نظام التعليم بها، فالمناهج لا تركز على قيمة وأهمية المعلومات التي تقدم للطلاب، بقدر ما تركز على الكم، فهي تحتوي على الكثير والكثير من المعلومات، والمطلوب من الطلاب هو حفظ هذا الكم من المعلومات عن ظهر قلب.

في الدول الأوربية، تحتوي المناهج على كم أقل من المعلومات، ولكنها منظمة بدرجة كبيرة وتُقدم للطلاب بصورة جيدة، كما أن القائمين على وضع المناهج، يراعون المراحل الدراسية المختلفة، فما يقدم للطالب في مرحلة الإبتدائية يجب أن يتماشى مع مستوى تفكير الطالب في هذه المرحلة، وهذا هو سر نجاح التعلم في الدول الأوروبية.

منذ سنوات قليلة، بدأت الكثير من الدول العربية تهتم بجودة التعليم، بعد أن أدركوا أنه الوسيلة الوحيدة للنهضة والتقدم، وأن التعلم هو مقياس نجاح الدول أو فشلها، فبدأوا في وضع مناهج جديدة، تحتوى على المعلومات المفيدة فقط، التي تساعد الطلاب على الفهم، وتزيد من درجة استيعابهم، ومن أهم سمات هذه المناهج.

– التركيز على الكيف
المناهج الدراسية الجديدة ركزت على نوعية المعلومات المُقدمة للطلاب، وأصبح المطلوب منهم فهم واستيعاب ما يقدم لهم، وليس حفظه، وهذا يعد فارق كبير ونقطة تحول عظيمة في المناهج، فالفهم سيجعل الطالب يبحث ويكشتف بنفسه المزيد من المعلومات.

– تنمية روح الإبداع
الهدف الأول من التعلم هو خلق روح إبداعية داخل الطلاب، حتى يكون أشخاص ذو قيمة في المستقبل، وهذا ما يجب أن تركز عليه المناهج التعليمية، فمن الضروري ان تعمل على تنمية روح الإبداع داخل الطلاب بكل الطرق الممكنة، هذا الأمر سيجعلنا نصل إلى الغاية الأسمى من التعلم، وهي تحقيق النهضة.

– تنمية حب الاستطلاع
الفضول أو حب الاستطلاع، هو الدافع الأول الذي يجعل الطلاب يحصلون على أكبر قدر من المعلومات، دون أن يشعروا بالضيق أو الغضب، لذا يجب أن تتسم المناهج الجديدة بقدرتها على زيادة حب الاستطلاع لدى الطلاب، حتى يكون لديهم حافز يدفعهم للبحث عن المعلومات.

– تنمية المهارات الناعمة
الهدف من التعلم ليس جمع المعلومات والحصول على أعلى الدرجات فقط، ولكن التعلم الحقيقي هو الذي يهيأ الطلاب للعمل في السوق والمجالات المختلفة، والمعلومات والدرجات العالية ليست من المؤهلات التي تجعلك ناجح في سوق العمل، بينما القدرة على القيادة والتفكير الجيد والتحفيز والإبداع، هي المؤهلات الحقيقية.



2016-07-01T23:23:38+00:00 الوسوم: , |

اضف تعليقا