الرئيسية » الصحة المدرسية » نصائح هامة للوالدين قبل استئناف الدراسة .. احرصوا عليها

نصائح هامة للوالدين قبل استئناف الدراسة .. احرصوا عليها

قبل استئناف الدراسة للطلاب والطالبات في مختلف المراحل التعليمية والتي متوقع بشدة أن يتعرض خلالها أبناؤنا للمعوقات والتحديات والصعوبات سنطرحها في تقريرنا هذا، يحتاج أولياء الأمور كذلك إلى النصيحة بشأن هذه المشاكل للتعريف بها وسبل تفاديها أو حلها.

صعوبات التعلم

وهي التحديات التي تواجه الأطفال ضمن عملية التعلم، ورغم أن بعضهم قد يكون مصاباً بإعاقة نفسية أو جسدية إلا أن الكثيرين منهم أسوياء ومع ذلك يظهرون صعوبة في بعض العمليات المتصلة بالتعلم: كالفهم، أو التفكير، أو الإدراك، أو الانتباه، أو القراءة وهو مايسمى بعسر القراءة، أو الكتابة، أو التهجي، أو النطق، أو إجراء العمليات الحسابية أو في المهارات المتصلة بكل من العمليات السابقة.

الحالات التي تؤدي إلى صعوبات في عملية التعلم

التلف الدماغي

إذا كان الطفل يعاني من تشتت الانتباه ويعاني من صعوبة التركيز فهذا قد يكون راجعا إلى تلف الدماغ أو مايصيب الدورة الدموية من مشاكل أو من بعض العمليات الكيماوية التي تحدث في جسم الإنسان بشكل غير طبيعي وبشكل خارج عن المألوف فتكون بمستوى مرتفع أو منخفض أكثر من المعتاد الأمر الذي يؤثر على نمو الجهاز العصبي عند الجنين خلال الحمل أو الولادة وقد تؤثر على الدماغ فتصيبه إصابات مباشره تؤثر على نموه، وقد تلحق بدماغه إصابات معينة نتيجة تعرضه للإصابة بارتفاع درجة الحرارة بشكل حاد وترافق ذلك مع تشنجات متكررة أو لحالة من حالات التسمم ويمكن أن يتلف الدماغ نتيجة تعاطي عقاقير وأدوية لأمراض معينة.

مشاكل النظر

مما لاشك فيه أن هذا العامل من أهم العوامل المؤثرة على تحصيل الطالب وعدم قدرته على متابعة الدرس ومن الاسباب المؤدية الى مشاكل البصر عند الاطفال مايلي :

الأخطاء الانكسارية ( قصر نظر، طول نظر، الاستجماتزم)، وهو ما يحتاج إلى العلاج بالنظارة الطبية.

الحول، حيث إنه عادة ما يحدث كسل في العين المنحرفة.

عيوب وأمراض داخل العين، على سبيل المثال، عتامة في القرنية، عتامة في عدسة العين، خلل في الشبكية، وكل هذه قد تكون ناتجة عن عيوب خلقية، إلتهابات في العين وغيرها.

أمراض عامة لدى الطفل وتؤدي إلى ضعف العين، مثلا نقص الأوكسجين لدى الولادة، امراض الجهاز العصبي العامة.

أمراض وراثية في العائلة، علماً بأن هذه الأمراض لا تظهر في جميع الأجيال بالدرجة أو الحدة نفسها، وكذلك فإن ظهور هذه الأمراض الوراثية يتفاوت في التوقيت، فبعضها يظهر عند الولادة واخرى تظهر بمرحلة الطفولة وأخرى عند البلوغ.

ضعف السمع 6595659cc328ae365bb9aa101f205424

يؤدي نقص السمع لدى الطفل إلى تأخر ، غياب ، وتراجع في النطق ، مع تراجع مرافق لتطور الطفل الذهني.

النطق لدى الطفل يتطور نتيجة للمحاكاة التقليد للمكتسبات اليومية والمرتبطة بما يسمعه الطفل وبدرجة الذكاء لديه.

في البداية يجب أن يسمع الطفل الصوت من ثم أن يفهم ما يعنيه هذا الصوت وأن يحفظه ثم يحاول إعادة لفظه .

وبعدها يتدخل الذكاء وهو العنصر الأساسي في التعرف على الصوت ومعناه، ومقارنته حسياً. مما يؤدي بالنتيجة لمعرفة الكلمات وتشكيل النطق.

أسباب نقص السمع قد تكون بسبب عصبي وهو نتيجة ما يتعرض له الجهاز السمعي في الاذن الداخلية او مراكز السمع في المخ أو قد تكون بسبب توصيلي وفيها يتم اعاقة وصول الصوت بسبب يكون عادة أخف خطورة من الاسباب العصبية واكثر تلك المسببات شيوعا تراكم الشمع داخل الاذن. لذا كانت الاهمية للكشف الدوري على الطفل في حال تردي تحصيله العلمي.

عوامل الوراثة

ترى معظم الدراسات التي تناولت صعوبات التعلم أن ما نسبته 25% إلى 40% من الأطفال واليافعين ممن يعانون من صعوبات التعلم قد انتقلت إليهم بفعل عامل الوراثة فقد يعاني الاخوة والأخوات داخل العائلة من صعوبات مماثلة وقد توجد عند العم والعمة أو الخال والخالة أو عند أبنائهم وبناتهم، وهناك دراسات أجريت على العائلات وعلى التوائم أظهرت أن العامل الوراثي هو العامل الهام في حصول هذه الصعوبات والاحتمال يتزايد إذا عانى منها أحد التوأمين كان احتمال أصابه التوأم الثاني بها كبيراً

ليست فئة المعوقين وحدها هي التي تعاني من صعوبة في التعلم ولكن الأطفال الأسوياء كذلك يعانون منها وغالباً ما تكون نتيجة أحد الأسباب التالية:

– غياب تنظيم النسل والتباعد الزمني بين الولادات المتعاقبة.

– عدد الأطفال في العائلة من حيث الكثرة أو القلة فكلما زادت الأسرة وكبرت كلما زادت احتمالية أن يهمل الوالدان تعليم الأطفال وتربيتهم ولكن هذا لايمنع أن هناك أسراً كبيرة تقوم على تربية أطفالها بشكل جيد .

– كثرة التنقل والسفر وعدم الاستقرار في السكن والمأوى يؤدي إلى تشتيت الطفل ويجعل من الصعب تعليمه أو تربيته بطريقه سليمة.

– مستوى دخل الأسرة المادي فإذا كان دخل الأسرة جيدا فهذا يُمكّن الطالب من توفير احتياجاته التي تساعده على عملية التعلم.

– عمر الأم حين تنجب الأطفال وكذلك مستواها التعليمي والثقافي ومستوى الزوج فإذا كانت الزوجة مثقفة ومتعلمة وكذلك الزوج فذلك بلا شك سوف ينعكس على أطفالهم وتكون تربيتهم رائعة أما إذا كانت الزوجة أمية وكذلك الزوج فهذا سوف يؤدي إلى جعل الأطفال يرون أن عملية التعليم صعبة ومعقدة.

التطبيقات التربوية المطلوبة لفئة ذوي الصعوبات الخاصة بالتعلم

– توفير أعضاء أساسيين مؤهلين مدربين على العمل في هذه الفئة.

– توفير فريق مختص لعلاج هذه الفئة من الأطفال.

– وضع تصاميم واختبارات يمكن العمل من خلالها بحيث توضع اختبارات يخضع لها الأطفال لبيان مدى تفاعلهم مع العلاج.

– توفير الرعاية الخاصة وتوفير المكان الذي يتوفر فيه كل الاحتياجات لهذه الفئة ويجب أيضًا وضع أحدث الأجهزة التي تساعد على سرعة تعلمهم.

التطبيقات التربوية لفئة الأطفال الأسوياء

– كثرة التدريب حيث يمكن للطفل أن يشعر بسهولة عملية التعليم.

– التدرج في عملية التعلم بحيث يبدأ الشرح من السهل إلى الأصعب فهذا يساعد على سرعة الفهم.

– استخدام وسائل تعليمية ممتعة ومثيرة تجذب انتباه الطالب.

– استخدام الألعاب لتسلية الأطفال فالألعاب تجذب انتباهه وتجعله يحب عملية التعليم.

– استخدام أسلوب الترغيب والبعد عن الترهيب.



اضف تعليقا