الرئيسية » الأساليب والألعاب التربوية » 7 نصائح تُمكِّن الأم من تربية أبنائها في غياب الأب ؟

7 نصائح تُمكِّن الأم من تربية أبنائها في غياب الأب ؟

لا يختلف اثنان على أهمية دور الأب في تربية الأبناء، من أجل التكامل مع دور الأم بهدف تنشئة نماذج قيادية وناجحة للمجتمع، لكن ماذا تفعل الأم في غياب الأب بشأن تربية أبنائها؟ وكيف تعوض غيابه؟

بالتأكيد ستزداد صعوبة المهام الملقاة على عاتق الأم لتعويض غياب الأب ، وفي نفس الوقت عدم إلغاء دزره والاحتفاظ له بمكانته الطبيعية، لتحقيق الانضباط والاحترام في كل شؤون الحياة وخصوصاً البيت لأنه ومن المعروف أن من يضع هذه الضوابط والقوانين هو الأب كون الأم عاطفية أكثر.

في النقاط التالية؛ مجموعة من النصائح للأمهات وضعها عدد من التربويين والمتخصيين، لتربية الأم لأبنائها في غياب الأب ..

– تقديم النصائح اللازمة وتغليب لغة العقل على العاطفة التي تتميز بها المرأة.

– الاستعانة بالأب في مختلف القرارات وعدم إخفاء أي مشاكل تحدث للأبناء عن الأب حتى لا يتمادى الأبناء في تصرفاتهم.

– على الأم ألا تنسب جميع القرارات الخاصة بالمنزل وبالأطفال لنفسها، بل يجب عليها أن تخبر أبناءها أن هذه القرارات اتخذت بشكل مشترك بينها وبين الأب.

– محاولة جعل الأبناء والأب على تواصل دائم وهذا أمر أصبح يسيراً في عصرنا الحالي بسبب كثرة وسائل الاتصال الحديثة، واتركي طلباتهم ليرد عليها الأب بشكل مباشر معهم.

– اطلعي الأب على معظم تفاصيل المنزل والاولاد حتى يعلم الابناء أن أباهم غائب جسديا فقط ولكنه على علم بكل شيء.

– ستزداد مهمة التربية في غياب الأب كلما كبر الأولاد، وخاصة في عمر المراهقة، فكوني صبورة، من أجلك عائلتك، ولا تتواني عن طلب المساعدة من الأقرباء أو الجيران في حال واجهتك مشكلة مع أبنائك.

– عند تواجد الأب في المنزل اجعلي أطفالك يستعدون لذلك، ليشعروا بالجو الأسري، وليحاول الأب أن يستمع لمشاكلهم، وأن يحضر لهم طلباتهم وأغراضهم، فهذا يعزز الرباط بين الأب وأبنائه.

اقرأ أيضًا: كيف تتعامل مع أسئلة طفلك المحرجة !



اضف تعليقا