الرئيسية » الصحة المدرسية » نصائح علمية لإعداد جدول زمني للدراسة والالتزام به

نصائح علمية لإعداد جدول زمني للدراسة والالتزام به

يجد العديد من الطلاب مشكلة في كيفية وضع جدول زمني لتنيظم أوقاتهم، خاصة في أوقات الدراسة التي تتبع الإجازة الصيفية، وذلك لاعتياده على نمط مختلف يشكل مسارات يومه، ويحكمه العامل النفسي بعدم وجود أية إلتزامات تقوده للالتزام بجدول يحدد أولوياته وينظمها.

دراسات عدة أجريت على يد علماء التربية، تشير إلى أن وضع جدول زمني للتعامل مع الأوقات الدراسية يساعد الطالب على التحصيل الجيد، حيث أن الطلاب يحتاجون إلى التهيئة النفسية والعقلية، خاصة أثناء المذاكرة، مما يعمق من أهمية وضع جدول لتنظيم الوقت، والذي بدوره يعيد ترتيب عدد الساعات الخاصة بالمذاكرة والنوم وممارسة الأنشطة المختلفة.

في السطور التالية سنتعرض لبعض النصائح التي تساعد الطلاب في الالتزام بجدول زمني خلال أوقات دراستهم.

_ تحديد مواقيت الأنشطة بمختلف أنواعها وترتيبها حسب الأهمية خلال اليوم الدراسي.

_ الاستيقاظ مبكرا في الوقت المحدد، حتى تستطيع الذهاب إلى المدرسة دون تأخير.

_ أداء الفروض الدينية في أوقاتها.

_ تناول وجبة إفطار صحية تساعد بشكل أو بآخر على الفهم والاستيعاد واستعادة النشاط، قبل الذهاب إلى المدرسة.

_ تناول وجبة الغذاء بعد الانتهاء من اليوم المدرسي، على أن تحتوي على أطعمة صحية تساعد على الاستذكار.

_ الانتهاء من الواجبات المدرسية عقب تناول وجبة الغذاء مباشرةً.

_ الحصول على قسط من النوم في فترة الظهيرة، بعد الانتهاء من بعض الواجبات المدرسية، حتى يستعيد الجسم نشاطه مره أخرى، ويتمكن من معاودة الاستذكار عقب الاستيقاظ،  خلال الفترة التي تلي صلاة العصر وحتى صلاة العشاء.

_ تخصيص ساعة أو اثنتين لممارسة بعض الأنشطة الرياضية أو الترفيهية خلال ساعات الاستذكار، حتى لا تشعر بالتعب والملل.

_ تجهيز الكتب والأدوات المدرسية قبل النوم بوقت كافي.

_ النوم مبكرا، حتى تحصل على وقت كافي قبل أن معاودة الاستقياظ، ويجعلك منتبهاً خلال اليوم الدراسي، حيث أن الأطفال في السن من 6-9 سنوات يحتاجون إلى النوم 10 ساعات يومياً تقريباً.

اقرأ أيضًا: تخلص من تأجيل المذاكرة والتسويف في 7 خطوات



اضف تعليقا