الرئيسية » حول العالم » عمل مُعلمًا لـ17 عامًا دون أن يجيد القراءة والكتابة

عمل مُعلمًا لـ17 عامًا دون أن يجيد القراءة والكتابة

في أمريكا، ليس شرطًا لأن تعمل مُعلمًا أن تجيد القراءة والكتابة ، يكفيك أن تتمتع بمهارات الغش في الامتحانات والاستعانة بزملائك المتفوقين للحصول على المنح الدراسية وتجاوز الاختبارات.

هذا ما فعله جون كوركوران (77 عاماً)، الذي استطاع أن يخدع الجميع ويخفي جهله حتى أن تخرج من المدرسة الثانوية والجامعة، ليس ذلك فقط بكل والعمل معلمًا لمدة 17 عامًا دون أن يكتشف أحد أمره.

استخدم كوركوران، العديد من الحيل، ليتمكن من تجاوز امتحاناته، وتخرج بعد أن حصل على منحة دراسية بسبب تفوقه في رياضة ألعاب القوى، وتم تعيينة كمعلم للتربية الرياضية، بعدما استعان ببعض الطلاب لمساعدته على آداء عمله.

قبل زواجه، حاول كوركوران، أن يخبر زوجته بسره وأنه لا يجيد القراءة والكتابة ، لكنها لم تفهم قصده، واعتقدت أنه يعني أنه لا يقرأ الكثير من الكتب، لكنها اكتشفت الحقيقة بعد سنوات من الزواج، عندما حاول أن يقرأ قصة لابنته.

كوركوران ترك عمله في التدريس في عام 1978 ليعمل في العقارات، وفي عام 1986 عندما كان بعمر 48 عاماً، سمع السيدة بابرا بوش وهي تتحدث عن محو الأمية للكبار، مما دفعه إلى البحث عن برامج التعليم، وحصل على مدرس متطوع يبلغ من العمر 65 عاما.

لم يتوقف الأمر هنا، بل ألف كوركوران أول كتاب عن تجاره في عام 1994، قبل تأسيس مؤسسة جون كوركوران في عام 1997، ونشر منذ ذلك الوقت 3 كتب، صدر آخرها في نوفمبرمن العام الماضي.

اقرأ أيضًا: تايلاندية من دون ذراعين تتحدى الإعاقة وتصبح معلمة



اضف تعليقا