الرئيسية » مناهج ودراسات » من هو الابن المفضل للآباء والأجداد ؟

من هو الابن المفضل للآباء والأجداد ؟

بشكل عام يميل الآباء إلى من يشبهونهم في شخصيتهم من أبنائهم فيما يشعر آخرون بالحميمية لأولئك الذين يفهمون آبائهم ويعملون على راحتهم وعدم التسبب في إحداث مشاكل لهم، فيسعى الأبناء جميعًا في بعض الأحيان ليكون كل منهم هو الابن المفضل .

في دراسة استبيان بريطانية، أجريت حديثًا، خلصت إلى أن العديد من الآباء وحتى الأجداد، يُفضلون ابناً معيناً عن الآخرين، ويحظى كل مولود بدرجة من الحب، ويتقاسمون بينهم الاهتمام والرعاية وحنية الأبوين.

الدراسة ألقت الضوء على مواقف الآباء والأمهات من أبنائهم، وأظهرت نتائجها، أن نحو 23% من الآباء والأمهات المشاركين في الاستبيان، يفضلون ابناً واحداً على الأقل، واعترف نصفهم بأن المفضل هو الأصغر، مقابل 26% يفضلون  الأكبر.

استطلاعات الرأي أشارت إلى أن الاقتراب في درجات الحب بين الابن الأكبر والأصغر تحكمه أسباب شخصية وصحية وعقلية وطبيعة اجتماعية لكل طفل، وكذلك فإن الولد الأكبر يكون أول فرحة الأبوين، كما أن الأصغر يكسب كثيرًا من التعاطف من والديه لكونه الأصغر والأولى بالرعاية والحماية.

أم عن الأجداد والجدات فكانت النتائج محسومة، وأظهرت الدراسة تفوقًا كبيرًا للابن الأكبر ليكون هو الابن المفضل ، باعتباره أول الأحفاد وهو ما طال انتظاره لسنوات عدة كما أنه يعيد تذكيرهم بالسنوات الأولى لتربية أبنائهم وكذلك اللعب المستمر معهم الأمر الذي يزيد قربهم إلى قلوب الأجداد والجدات.

اقرأ أيضًا: لماذا يميل الآباء لتدليل أبنائهم الإناث أكثر من الذكور ؟



اضف تعليقا