الرئيسية » التعليم الإلكتروني » ملالا يوسفزاي تنهي دراستها الثانوية

ملالا يوسفزاي تنهي دراستها الثانوية

أكملت ملالا يوسفزاي والتي كان أحد أعضاء حركة طالبان أصابها برصاصة في الرأس لمناصرتها تعليم الفتيات في باكستان،  دراستها الثانوية في بريطانيا.

ونشرت يوسفزاي عبر حسابها على تويتر فور انضمامها له”اليوم هو آخر يوم لي في المدرسة وأول يوم لي عبر تويتر”، وتابع الفتاة أكثر من 134 الف متتبع خلال ثلاث ساعات فقط.

يذكر أن يوسفزاي البالغة عشرين عاماً ظلت ترتاد مدرسة في برمنغهام ببريطانيا منذ عولجت من طلق ناري في أكتوبر 2012، بسبب مناصرتها لتعليم الفتيات على أيدي أحد متشددي طالبان.

وكانت يوسفزاي قد أطلقت مدونة وحملة لدعم قضية حصول الفتيات في وادي سوات، مسقط رأسها، على التعليم، حتى أطلق عليها النار خلال عودتها إلى بلدتها إثر امتحان في المدرسة.


وأصبحت الفتاة منذ ذلك الحين رمزاً عالمياً لتربية الفتيات وتعليمهن كما نالت جائزة نوبل للسلام في العام 2014، وذكرت في إحدى تغريداتها أن “التخرج من المدرسة الثانوية يخلف لدي شعوراً متناقضاً. فأنا أدرك أن ملايين الفتيات عبر العالم لا يذهبن الى المدرسة ولن يحصلن على الأرجح أبداً على فرصة استكمال دراستهن”.

في الوقت ذاته أكدت يوسفزاي إنها “متحمسة” للمستقبل وتعهدت بمواصلة “الكفاح من أجل مستقبل أفضل للفتيات”.

يشار إلى أن سجل ملالا المدرسي ممتاز، ورغم أنها لا تزال تنتظر صدور نتائج الامتحانات الرسمية الشهر المقبل، إلا أن جامعة اكسفورد عرضت عليها متابعة دراستها بين صفوفها، واختارت الفتاة أن تدرس الفلسفة والسياسة والاقتصاد، وهو مجال عريق تخصص به الكثير من الساسة البريطانيين وبعض القادة في العالم  من بينهم رئيسة الوزراء الباكستانية الراحلة بنازير بوتو.



اضف تعليقا