الرئيسية » أخبار التعليم » مكتبة الإسكندرية تؤسس سفارات المعرفة للاستفادة منها في كل مكان

مكتبة الإسكندرية تؤسس سفارات المعرفة للاستفادة منها في كل مكان

حينما تأسست مكتبة الإسكندرية الجديدة، منذ 15 عامًا، وكان الطلاب والباحثون من مختلف أنحاء مصر يشدون الرحال إلى “عروس المتوسط”، للاستفادة من الأوعية المعرفية كافة التي تقدمها المكتبة لزائريها، والاطلاع على خدمات المكتبة الرقمية والدوريات العلمية والبحوث، لكن الجديد أن كل ذلك أصبح متاحا في 20 محافظة في مختلف أنحاء مصر وللطلاب العرب والأفارقة والأجانب المقيمين في مصر كافة من خلال “سفارات المعرفة”.

ولم تكتف مكتبة الإسكندرية بأنها مركز إشعاع حضاري ومعرفي يجمع الفنون بالعلوم والتاريخ والفلسفة بالبرمجيات بل أسست 20 “سفارة معرفة”، في مختلف المحافظات المصرية، كأحد المشروعات التي تتبع قطاع التواصل الثقافي بالمكتبة.

وقال مصطفى الفقي، مدير مكتبة الإسكندرية، هذا المشروع من أدوات المكتبة لنشر العلم والثقافة في مصر والعالم أجمع، ووجود هذه السفارات يساعد المكتبة على تحقيق أهدافها على نطاق جغرافي أوسع”.

وأضاف “نحن هذا العام نسعى لمحاربة التطرف الذي ضرب العالم، وخصصنا السمة الرئيسية للمكتبة هذا العام (نشر التسامح تعظيم قيمة المواطنة، ونبذ العنف والتصدي للإرهاب).

وتابع “نتمنى بالطبع إقامة المزيد من السفارات في كل القرى المصرية ولكن تكلفة إقامة السفارة الواحدة تزيد على مليون جنيه مصري، فإذا توافر الدعم المادي لن تبخل المكتبة بالجهد والدعم التقني لتأسيس سفارات جديدة”.



اضف تعليقا