الرئيسية » التعليم الإلكتروني » معهد ماساتشوستس يطور أدوات للتعلم في لحظات

معهد ماساتشوستس يطور أدوات للتعلم في لحظات

تمكن الباحثون في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا MIT من تطوير سلسلة جديدة من أدوات للتعلم في لحظات تسمى WaitSuite، وهي تسمح للمستخدمين باختبار ذاتهم فيما يخص المفردات خلال أوقات الفراغ أو الانتظار أو “اللحظات الصغيرة”،حسبما ما أطلق عليها الباحثون، والتي لا يمكن خلالها فعل أي شيء آخر سوى الانتظار.

فريق الباحثين من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في علوم الكمبيوتر ومختبر الذكاء الاصطناعي بمساعدة المستخدمين يرغب في تحقيق الاستفادة القصوى من هذه “اللحظات الصغيرة” ومنها انتظار المصعد أو انتظار اتصال الشبكة اللاسلكية أو تحديث تطبيق ما من خلال المتجر.

وخلال اللحظات الصغيرة يستطيع الفرد تعلم مهارة جديدة أو لغة جديدة عن طريق الأدوات التي طوروها والمسماة WaitSuite، حيث أن أول أداة ضمن المجموعة المسماة WaitChatter، والتي هي عبارة عن إضافة لمتصفح الويب كروم Chrome مخصصة لتطبيق الدردشة Google Chat.

الإضافة الجديدة توفر للمستخدم تجربة تمارين المفردات التفاعلية أثناء الدردشة وانتظار شريك المحادثة للرد، إذ تعمل إضافة WaitChatter على تعلم المستخدم المفردات الأساسية في اللغة الإسبانية والفرنسية، ويأمل الباحثون من أن يتمكنوا في المستقبل من دعم لغات أخرى إضافية في الفترة القريبة المقبلة.

كاري كاي طالبة الدكتوراه في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا MIT وقائدة المشروع أوضحت في بيان أنه “من خلال تطبيقات مستقلة قد يكون من غير المناسب فتحها بشكل منفصل ومستمر لأداء مهمة تعليمية، في حين أن WaitSuite تأتي بشكل مضمن ولا يتجزأ من المهام الموجودة لدى المستخدم، بحيث يمكن بسهولة التعلم دون إهمال أو ترك ما كان يقوم بأدائه”.

يذكر أن الفريق يخطط لإطلاق أدوات أخرى في الأشهر المقبلة بما في ذلك WiFiLearner، وهي الأداة التي تدفع المستخدم وتحثه على التعلم عند اكتشافها أن جهاز الحاسب يحاول الاتصال بشبكة لاسلكية واي فاي، إلى جانب أداة ElevatorLearner، والتي تكتشف تلقائياً وجود المستخدم بالقرب من مصعد عن طريق الاستعانة بالمرشد اللاسلكي iBeacons للبلوتوث وترسل عندئذٍ المفردات.

وأكد الباحثون أن الأشخاص الذين اختبروا WaitChatter تعلموا حوالي أربع كلمات جديدة في اليوم الواحد أو 57 كلمة في أسبوعين فقط، وبينما تركز أدوات WaitSuite على تدريس المفردات، فإن هذه الطريقة يمكن استعمالها أيضاً لتعلم أشياء أخرى مثل الرياضيات أو المصطلحات الطبية أو القانونية.

 



اضف تعليقا