الرئيسية » حول العالم » معلومات وحقائق مذهلة عن نظام التعليم في اليابان

معلومات وحقائق مذهلة عن نظام التعليم في اليابان

ما هي سرعة حسابك لناتج ضرب 21 في 13؟ دقيقة واحدة على ما أعتقد!. وبالنسبة لـ 123 في 321؟ بالتأكيد أكثر من دقيقة واحدة. حسنًا، يستطيع الأطفال اليابانيون حساب ذلك خلال ثوانٍ معدودة برسم بضعة خطوط، حيث يستطيع أي طفل فعل ذلك، حتى الأطفال دون الخامسة من العمر. فهم لا يتعلمون الأرقام من خلال الحفظ، و لكن بالرسم و اللعب.

هل تتساءل كيف يتم فعل ذلك؟

هذا يعود لأسلوب التعليم في تلك الدولة الذي يعتمد على جودة الدروس و ليس الكمية، و نعرض هنا مثالا على ما يتم فعله في حصة الرياضيات الإعتيادية في اليابان، بالإضافة إلى مجموعة من الحقائل والمعلومات عن التعليم في اليابان ومدارسها:

تبدأ الحصة بالتحية اليابانية المعتادة للمعلم يتبعها سؤال منه بخصوص ما إذا كان التلاميذ يعلمون كيفية حل مسألة ما قد كتبها على اللوحة من قبل. من المفترض في هذا اليوم أن يتعلم التلاميذ حل المعادلات التي تحتوي على عدة كسور.

يقوم أول تلميذ بحل المسألة برفع يده. فيذهب المعلم إليه ليرى كيف قام بحلها و يضع علامة دائرية على ورقته فيما يعني أنها إجابة صحيحة. وبعد ذلك ينهض التلميذ ويذهب بعيدا عن مكان جلوسه. يقوم تلميذ آخر برفع يده، و لكن هذه المرة، يلعب التلميذ الأول دور الأستاذ أو المصحح.

تعتبر الرياضيات نوعا من اللغة أيضا، فلماذا لا نتعلمها كما لو أننا نتعلم اللغة الانجليزية أو اليابانية أو الدراسات الإجتماعية؟

يقول اليابانيون أنك لو قمت بتعليم الآخرين ما تتعلمه أنت، فسوف تتذكر ما تعلمته بنسبة 90%. فإذا قام المعلمون بالوقوف أمام اللوحة و حاضروا لمجرد القيام بواجبهم، و بالطبع لن توجد العديد من الآذان الصاغية، سيحصد التلاميذ أقل بكثير – فلنقل 40% – لذا من الإيجابي كليًا أن تجعلهم يتناقشون لحل المشكلات و تعليم بعضهم البعض. ومن المهم أيضا أن تمنحهم القليل من وقت الراحة وأن تجعلهم متحفزين ونشطين طوال الوقت.

التعليم في اليابان

عادةً ما يتعلم الأطفال جميعا حول العالم ما بين 26 إلى 33 حرف “ولا داعي لذكر أن بعض اللغات الآسيوية لديها حروف تصويرية”. هل تعلم كم عدد الحروف التي يحتاج الأطفال اليابانيون أن يعرفوها لكي يستطيعوا القراءة و الكتابة؟ أكثر من 26 حرف بالتأكيد.

يعلم أولياء الأمور اليابانيون كم هو من الصعب أن يساعدوا أبناءهم لتعلم جميع تلك الحروف و أن يستخدموها للتواصل الكتابي و اللفظي. أيًا كان، و بسبب الكفاءة العالية في التعليم، عندما يتخرجون من المدرسة الإبتدائية، سيكون الأطفال اليابانيون على دراية ومعرقة بالحروف اليابانية

وعندما يبلغون 15 سنة، وهو عند انتهائهم من التعليم الاجباري، سيتعلمون 1130 حرفا إضافيا.

لدى اليابانيون مجموعتان من النصوص الصوتية، وهما kanji وبالإضافة إلى .Katakana و Hiragana، ذلك تمتلك كل مجموعة منهما 46 حرفًا يعملون كمقاطع لفظية (عادةً ما تشمل حروف ساكنة وحروف متحركة، مثل Ka.

تربطهم نقاط معينة تستخدم لتحديد تغيرات الأصوات الأصلية، و تعتبر تلك الحروف كافية للتعبير عن جميع الأصوات في اللغة اليابانية المعاصرة.

لكتابة الكلمات المقدمة من لغات أخرى Katakana لكتابة الكلمات اليابانية العادية. وتُستخدم Kanji مع Hiragana وتُستخدم أسامي الناس و المناطق الأجنبية والأصوات و بكاء الحيوانات. هل يبدو لك ذلك معقدًا؟ ليس بالنسبة لشخص ياباني.

ما الذي يجعل نظام المدرسة اليابانية فريدا للغاية؟

يُعتبر نظام التعليم في الولاية اليابانية هو شرف وطني في تلك الدولة، والذي يستخدم أسلوبًا حضاريًا مما ساعد التلاميذ اليابانيون في التفوق على نظرائهم بسهولة في جميع أنحاء العالم. بدلالة اختبارات PISA. يتكون النظام الدراسي الياباني من:

– 6 سنوات من التعليم الإبتدائي.

– 3 سنوات من التعليم الاعدادي.

– 3 سنوات من التعليم الثانوي.

– 4 سنوات من التعليم الجامعي.

وتتكون فترة التعليم الاجباري The gimukyoiku من 9 سنوات، 6 منهم في التعليم الابتدائي shougakkou و3 منهم في التعليم الإعدادي chuugakkou.

ووفقًا لحقيقة نظام تعليمهم الجيد جدًا، لدى اليابان (أحد أفضل الشعوب من الناحية العلمية في العالم) نسبة 100% من التسجيل في مراحل التعليم الإجبارية و0% من الأمية. بالرغم من أن المرحلة الثانوية koukou غير إجبارية، ولكن لا تزال نسبة التسجيل بها عالية جدًا: 96% على صعيد الدولة بأسرها و100% تقريبًا في المدن.

كيف تعمل المدارس اليابانية؟

التعليم في اليابان وجهة نظر من قاعات الدراسة معلومات و حقائق مذهلة عن نظام التعليم الياباني  japon

 تعمل معظم المدارس بنظام ثلات فترات دراسية حيث يبدأ العام الدراسي الجديد بداية كل شهر أبريل. و باستثناء السنين الأولى من المرحلة الإبتدائية، يدوم متوسط اليوم الدراسي خلال أيام الأسبوع حوالي 6 ساعات، ليجعلها أحد أطول فترات الدراسة في العالم.

و حتى بعد انتهاء فترة الدراسة، لا يزال يتوجب على الأطفال أداء بعض التمارين و الواجبات المنزلية الأخرى لشغل وقتهم. وتمتد فترة عطلة الصيف إلى 6 أسابيع و أسبوعين لكلٍ من عطلة الشتاء و الربيع. و يوجد العديد من الواجبات المنزلية خلال تلك العطَل.

و لكل فئة عمرية فصل معين يتم تعليم الأطفال فيه جميع المواد، باستثناء التدريبات العملية و التجارب المخبرية. و في المرحلة الإبتدائية، أغلب الأوقات، يقوم المعلم بتعليم جميع المواد في كل فصل. وعادةً لا يزيد عدد التلاميذ في كل فصل عن 40 تلميذ، و لكن، وبعد الزيادة السكانية السريعة، أصبح عدد التلاميذ أكثر بكثير ليتجاوز 50 تلميذ في كل فصل.tr-050716-jp-mascot-school

ماذا يتعلم الأطفال في المدارس اليابانية؟

نظام التعليم فى اليابان مميزاته وعيوبه التعليم في اليابان خواطر خواطر اليابان الحلقة 1 أهم ملامح وخصائص نظام التعليم الياباني الحلقة الأولى مقدمة عن رحلة اليابان

يدرس التلاميذ موادا تشمل اللغة اليابانية و الرياضيات و العلوم و الدراسات الإجتماعية و الموسيقى والحِرَف الصناعية و التعاليم الجسدية و الإقتصاد المنزلي (وهو تعلم بعض مهارات الطبخ و الخياطة البسيطة). و لقد بدأ عدد كبير من المدارس الإبتدائية بتعليم اللغة الانجليزية كذلك. وقد أصبح استخدام تكنولوجيا المعلومات أمرا مهما لتطوير التعليم، و معظم المدارس لديها إمكانية الولوج على شبكة الإنترنت.

يتعلّم التلاميذ الفنون اليابانية الحضارية أيضًا، مثل Haiku (فَنّ الخط) وShodo. وتستلزم Shodo تبليل فرشاة في الحبر واستخدامها لكتابة Kanji (وهي حروف تُستخدم في عدة دول شرق آسيوية ولديها معانيها الخاصة)، و kana (وهي حروف صوتية مشتقة من Kanji) بأسلوب فني.

وتعتبر haiku، على صعيدٍ آخر، شكل من أشكال الشعر الذي تم تطويره في اليابان منذ 400 سنة والذي يمتلك 17 مقطع لفظي لكل بيت شعري، ويتشكل من 3 وحدات شعرية هي 5 و7 و5 مقاطع لفظية. وهي تستخدم أشكال تعبيرية بسيطة لنقل عواطف عميقة للقراء.

معلومات عن التعليم الياباني:

نظام التعليم فى اليابان مميزاته وعيوبه التعليم في اليابان خواطر خواطر اليابان الحلقة 1 أهم ملامح وخصائص نظام التعليم الياباني الحلقة الأولى مقدمة عن رحلة اليابان

 – تطلب أغلب المدارس الإعدادية من التلاميذ أن يرتدوا الزي الرسمي (seifuku).

– في المدارس الابتدائية والإعدادية العامة، يتم تقديم قائمة أساسية للغداء المدرسي (kyuushoku)، والذي يتم تناولها في الفصل. وبهذا الأسلوب، يُصيغ التلاميذ والمعلمين علاقات أفضل أثناء تناول الطعام معًا.

– لا يتهرّب التلاميذ من الحصص الدراسية في اليابان، ولا يتأخرون في الوصول إلى المدرسة.

– يمتلك التلاميذ في اليابان حسّاً قويًا للانتماء لمدارسهم، فلا يشعرون كأنهم ضيوف أو منبوذين.

– يشعر التلاميذ في اليابان بسعادة حقيقية في المدرسة (85% منهم).

– أقرّ حوالي 91% من التلاميذ اليابانيين بأنهم لم يقوموا قط، أو حتى في بعض الحصص، بتجاهل ما يقوم المعلم بشرحه.

– لم يحتاج معلميهم إطلاقاً، أو حتى في بعض الدروس، بأن ينتظروا وقتًا طويلًا لكي يستعد التلاميذ للحصة.

– يقضي التلاميذ حوالي 235 دقيقة لكل أسبوع في حصص الرياضيات الاعتيادية (ويبلغ ذلك حوالي 218 دقيقة بالنسبة إلى الدول الأخرى) ولكنهم يقضون وقتًا أقل في حصص اللغة والعلوم – حوالي 205 و165 دقيقة بالترتيب لكل أسبوع (ويبلغ ذلك حوالي 215 و200 دقيقة بالترتيب لكل أسبوع في الدول الأخرى).

– وتحضر نسبة كبيرة من التلاميذ اليابانيين الورش العملية بعد اليوم الدراسي والذي يمكنهم تعلّم المزيد من الأشياء فيها فضلًا عما يتعلموه في الحصص الدراسية، والبعض يقوم بتلك الورش العملية في المنزل أو في مكان آخر.

– يعتبر تعليم رياض الأطفال (قبل الابتدائي) هو أهم شيء لليابان؛ حيث يُثبت البحث الدراسي أن التلاميذ الذين يحضرون تعليم رياض الأطفال يميلون إلى تقديم أداء أفضل في سن الـ 15 عام بالنسبة لأقرانهم. وبالتالي، ليس من المفاجئ أن 99% من الأطفال اليابانيين يحضرون بعض أنواع تعليم رياض الأطفال.

– لا يقوم أغلب التلاميذ اليابانيين عادًة بإعادة المراحل الدراسية الابتدائية أوبدايات المرحلة الإعدادية أو الثانوية.



اضف تعليقا