الرئيسية » حول العالم » مدرسة بريطانية توظف كلباً للتخفيف عن طلابها

مدرسة بريطانية توظف كلباً للتخفيف عن طلابها

أقدمت مدرسة بريطانية على التزام نهج جديد لمساعدة طلابها وموظفيها للتغلب على الإجهاد والتوتر الذي يصيبهم بسبب ضغوط الدراسة، إذ لجأت المدرسة إلى تبني كلبة بهدف اللعب معهم والترويح عنهم.

وكانت الكلبة شولا ،التي تبلغ من العمر تسعة أسابيع فقط، قد وصلت إلى مدرسة “تافيستوك” بمدينة بليموث البريطانية، وقوبلت بترحاب شديد من قبل الطلاب والعاملين والمعلمين على حد سواء.

سارة جونز ،مديرة المدرسة، صرحت في حديث مع صحيفة بليموث هيرالد أن: شولا بدت لطيفة مع الأطفال منذ البداية وبذلت قصارى جهدها في اللعب معهم والركض بحثاً عنهم، وتابعت  “استمتع الطلاب والموظفون بوجود الكلبة التي تتمتع بشخصية محببة على حد سواء، وأرى هذا أمراً مفيداً وصحياً لهم”.

وأضافت جونز: عانت إحدى التلميذات من الضغط الشديد والتوتر بسبب الخوف من أحد الامتحانات، ولعبت الكلبة شولا دوراً هاماً في تهدئتها ورسم الابتسامة على وجهها،مما انعكس ايجابياً على أداء الطالبة في الامتحان وهذا هو الهدف المرجو.

وكانت المدرسة قد اختارت اسم شولا من بين 300 اسم كلب اقترحها طلاب المدرسة خلال الاستفتاء الذي أجرته لهذا الغرض حسبما نشرت صحيفة ميرور البريطانية.

يشار إلى أن المدرسة حددت أوقاتاً مخصصة للعب مع الكلبة خلال فترة الامتحانات التي يعاني فيها الطلاب من ضغط عصبي أو توتر وقلق شديد.



اضف تعليقا