الرئيسية » حول العالم » مدارس تونس بلا تعليم لحين عودة المُعلمين

مدارس تونس بلا تعليم لحين عودة المُعلمين

أضرب عشرات المعلمين في مدارس تونس الإعدادية والثانوية، عن العمل، اليوم الثلاثاء، لحين الاستجابة لمطالبهم، المتمثلة في زيادة الإنفاق الحكومي على التعليم، وزيادة رواتب المعلمين.

كما يطالب المعلمون بتخفيض سن تقاعدهم من 60 عاما إلى 55 عاما، وفتح تفاوض جدي حول إصلاح النظام التعليمي الحكومي من ناحية البنية التحتية المتآكلة والبرامج والزمن المدرسي.

وقال نقيب مدرسي التعليم الثانوي والإعدادي الأسعد اليعقوبي، إن 97% من المعلمين استجابوا لدعوة النقابة بتعليق العمل بالمدارس، مضيفا أن المدرسين تجاهلوا تهديدات وزير التعليم المستمر بقطع الرواتب أو الخصم منها، حتى تنفذ مطالبهم.

وكانت وزارة التربية التونسية قد دعت، أمس الاثنين، جميع المدرسين بالمدارس الإعدادية والمعاهد الثانوية، إلى إعلام مديري المؤسسات التربوية أو الوزارة نفسها، لتأكيد مباشرتهم لعملهم أو تغيبهم لأسباب صحية لتلافي الخصم من الراتب للمشتركين في الإضراب الذي دعت له نقابة المعلمين.

وأضاف اليعقوب، أن المعلمين رفعوا مطالبهم لوزارة التعليم لكنها تجاهلت تلك المطالب المرفوعة منذ شهر نوفمبر الماضي، مما اضطر النقابة إلى الدخول في إضراب منذ بداية شهر ديسمبر الماضي، وتنظيم وقفات احتجاجية أمام مقر الوزارة.

وكشف نقيب المعلمين عن أن الأمين العام لاتحاد الشغل نور الدين الطبوبي، توسط بين النقابة وبين الحكومة، ولكن الأخيرة تسعى إلى عرقلة أي جهد في اتجاه الحل وتتحايل على تنفيذ مطالب المعلمين، بخلط الأوراق والمساومة بملفات كبرى، كالصناديق الاجتماعية والقطاع العام والعدالة الجبائية وهي ملفات خلافية كبرى بين الحكومة واتحاد الشغل ليس للمعلمين علاقة بها.

اقرأ أيضًا: التعليم في تونس .. فشل الإدارة والتشدد والتمييز يتغلب على الإصلاحات



اضف تعليقا