الرئيسية » الأساليب والألعاب التربوية » ما هي مبادئ ومراحل التعلم السريع؟

ما هي مبادئ ومراحل التعلم السريع؟

في السنوات الأخيرة، ظهرت الكثير من طرق وأساليب التعلم الجديدة، والتي أثبتت نجاحها في فترة قصيرة، وكان من بينها التعلم السريع، هذا النوع من التعلم يعتمد على النتائج التي يتم تحقيقها وليس الوسائل التي يتم استخدامها، لذا إذا أردت أن تمارس التعلم السريع لا تربط نفسك بأي من الوسائل والتقنيات المتعارف عليها، ولكن اجعل عينك مفتوحة طوال الوقت على النتائج التي يجب أن تصل إليها، وبذلك تستطيع من خلال عملية التعلم أن تنوع وتزيد من الوسائل والتقنيات التي تستخدمها للوصول إلى الهدف، وربما تصل إلى وسائل وتقنيات حديثة، فهذا النوع من التعلم يعتمد على الفكر.

يهتم التعليم السريع بجعل التعلم تجربة شاملة، لا تقتصر على الفكر فقط أو الجسد وحده، حيث إنه يشمل الجسد والفكر معاً، وذلك من خلال تغذية الذكاء البشري بأشكاله المتعددة، العقلاني والعاطفي والجسدي والاجتماعي والفطري والإبداعي والروحي والأخلاقي وغيرها وذلك على كافة المستويات، لاستعادة فاعلية العملية التعليمية، وحتى لا يصبح التعلم معتمد على جمع المعلومات وحفظها، ووضعها في الإمتحان، وبعد ذلك تتطاير من العقل، وكأن شيئاً لم يكن.
bbbbbb
يعتمد هذا النوع من التعلم، على البيئة المحيطة  وذلك من خلال التفاعل معها ومحاكاة الفطرة البشرية، فهو إذن تعلم طبيعي، فالتعلم السريع يدرب الطالب على استعادة القدرة العالية على التعلم من خلال جميع حواسه وليس العقل فقط، هذا الأمر سيجعل الطالب مُحب للعلم، لا يلجأ لحفظ المعلومات لمجرد الحصول على درجات مرتفعة في الإمتحانات، ولكن لديه رغبة في معرفة شئ عن كل شئ.

إن الهدف الأساسي من التعلم السريع هو مساعدة المتعلمين على إدراك إمكاناتهم وتوسيع مفاهيمهم، وإعادة متعة التعلم إليهم، والإحساس بالقدرة على إنجاز المهام والنجاح فيها. فمن خلال التعلم السريع، يحصل الطالب الكثير من الفوائد، التي لا يمكنه الوصول إليها من خلال التعلم العادي، والتي من أهمها:-

– توفير الكثير من الوقت والجهد الذي يبذله الطالب من اجل الحصول على معلومة واحدة، حيث إن التعلم السريع، يسهل على الطالب معرفة المعلومات، كما أن المعلومة التي يعرفها الطالب، لا يمكنه أن ينساها طوال العمر، لأنه مرتبطة بشئ حوله في الواقع.

– الطالب الذي يعتمد على التعليم السريع، يصبح في فترة بسيطة من الأشخاص المبدعين، حيث إنه يستطيع التوصل إلى الموهبة الفريدة التي تميزه غيره، ومن خلال التعلم السريع، سيتمكن من تطويرها.

– من الطبيعي أن يكون الطالب هو المتلقي، وأن يكون المعلم هو مصدر المعلومات، ولكن في التعلم السريع يختلف الوضع، حيث إن الطالب يصبح عضو فعال في العملية التعليمة، وذلك لأنه يعرف الكثير من المعلومات التي تمكنه من مناقشة المعلم، وإضافة بعض الأمور على الشرح الذي يقدمه.

– من خلال التعلم السريع، سيشعر الطالب أن العلم ليس مجرد وسيلة للوصول إلى الكلية التي يحلم بها، أو الوظيفة التي يتمناها، أو المكانة الإجتماعية المرموقة، ولكنه سيدرك أن العلم حياة وسلاح قوي يجعله قادر على التغلب على كل صعوبات الحياة.

nnnnnnnn
ما هي المبادئ التي يقوم عليها التعلم السريع؟
هناك مجموعة من المبادئ التي يقوم عليها التعلم السريع، وحتى تتمكن من اتباع هذا النوع في التعلم عليك أن تتعرف على هذه المبادئ، وهي:-

البيئة الإيجابية
الإختلاف الوحيد بين العرب والغرب، هو أن الغرب يوفرون للطلاب خاصة الموهبين منهم بيئة إيجابية، تمكنهم من العمل في هدوء، وتحفزهم على إخراج الطاقات المكبوتة بهم، حيث إن وجود البيئة المريحة والمحفزة يساعد الطالب على أن يتعلم بشكل أفضل وأسرع، لأن إحساسه بالكمال والأمان والاهتمام والمتعة في آن واحد هو شيء أساسي في تحسين عملية التعلم.

المشاركة الفعالة
من أهم المبادئ التي يقوم عليها التعليم السريع، حيث يجب على الطالب أن يدرك أنه جزء أساسي في العملية التعليمة، وأن غيابه يجهل العملية تفشل، لذا عليه أن يشارك بها، ويقوم بالدور الذي يجعله يؤثر في عملية التعلم، حيث إن ممارسة عملية التعلم وتحمل المسؤولية بالاعتماد على النفس في ذلك، تتم عملية التعلم بشكل أسرع وأفضل، لأن المتعلمين يتعلمون بشكل أكثر فعالية. 

التعاون بين المتعلمين
التعاون من أهم المبادئ التي يجب أن تتوافر في المتعلم، إذا اراد أن يكون جزء من منظومة التعلم السريع، وذلك لأن التعلم الاجتماعي يعتبر من أفضل أنواع التعلم فمن خلاله تتم عمليات كثيرة، مثل تعلم الأقران والتعلم التبادلي، والتعلم التعاوني.

تنويع أساليب التعلم
حتى تتم عملية التعلم بشكل أفضل، يجب أن يلجأ المتعلم إلى استخدام جميع حواسه، ولا يعتمد على العقل فقط، فمن المعروف أن المتعلمين يتعلمون بشكل أفضل عندما يستخدمون كافة حواسهم، ولايتم ذلك إلا من خلال توفير الخيارات الكثيرة والمتنوعة من أساليب و أدوات، لأن كل متعلم لديه طريقته المفضلة التي من خلالها يستمتع بعملية التعلم.

مراحل عملية التعلم السريع
هناك أربعة مراحل يجب على المتعلم أن يقوم بهم، حتى يصل إلى النتائج المرجوة من التعلم السريع، وهم مرحلة التحضير والهدف من هذه المرحلة هو إثارة اهتمام المتعلمين، وإعطاءهم مشاعر إيجابية، ووضعهم في الحالة المثلى للتعلم، وبعد ذلك تأتي مرحلة العرض، التي يكون الهدف منها هو مساعدة المتعلمين على مواجهة المعلومات الجديدة بطريقة ممتعة ومناسبة وتحفز حواسهم جميعها وتخاطب جميع أنماط التعلم، وعندما تنتهي من هذه المرحلة ستبدأ مرحلة التمرين، التي تهدف إلى مساعدة المتعلمين على وضع المعلومات الجديدة أو المهارات الجديدة بصورة متكاملة في عقولهم ودمجها مع معرفتهم وخبراتهم السابقة، وفي النهاية تأتي مرحلة الأداء والهدف منها مساعدة المتعلمين على تطبيق المهارات أو المعرفة التي اكتسبوها في الواقع وتوسيع إدراكهم لها وتمكنهم منها، بحيث يترسخ التعلم ويصبح التحسين عملية مستمرة.



اضف تعليقا