الرئيسية » الأساليب والألعاب التربوية » ما هو التعليم المنزلي؟

ما هو التعليم المنزلي؟

في الفترة الأخيرة ظهر” التعليم المنزلي” في الدول العربية، وبدأت بعض الأُسر تعمل به، وتسعى إلى البحث عن المزيد من المعلومات عنه، حتى يمكنها تطبيقه بشكل صحيح، وذلك بعد انتشار الكثير من الفيديوهات التي تظهر مدى تدني الحالة التعليمية في الدول العربية، خاصة في المدارس الحكومية، التي يتعامل فيها المُعلمين مع الطلاب بمنتهى القسوة ويتعدون عليهم بالضرب، الأمر الذي جعل هذه المنظومة فاشلة، وغير قادرة على تحقيق أي نتائج إيجابية.

يبذل الأهل جهد كبير لإقناع أبنائهم للذهاب إلى المدرسة كل يوم، وذلك لأن الأبناء يكونوا ليس لديهم أي رغبة في الذهاب إلى المدرسة، ربما لأنهم يتعرضون للضرب هناك سواء من المعلمين أو من زملائهم، وربما لأنهم يكونوا غير قادرين على فهم واستيعاب الشرح، لأن المعلم ليس لديه مهارة جيدة في توصيل المعلومات، أو أنه لا يوجد أي وسيلة للترفيه عن نفسه داخل المدرسة، ولا يجد مكان لتنمية مهاراته ومواهبه، كل هذه الأمور تحول الطالب من شخص مبدع وذكي إلى شخص غبي، غير قادر على فهم واستيعاب أبسط الأمور، وكل ما ذكرناه يعد السبب الحقيقي وراء ظهور التعليم المنزلي، واتجاه بعض الأسر إلى تعليم أبنائهم بأنفسهم داخل المنزل دون الحاجة إلى الذهاب إلى المدرسة.

يسعى كل أب وأم إلى توفير كل الوسائل لأبنائهم حتى يصبحوا عظماء في المستقبل، وقديماً كانت المدرسة هي المكان الأمثل الذي يسعى الأهل بشتى الطرق إلى إلحاق أبنائهم بها، حتى يصيروا في يوماً من الأيام ما يتمنون، ولكن في الوقت الحالي لم تعد المدرسة مكان لإعداد القادة وبناء المبدعين وإبراز العلماء والمثقفين، بل إن بعض المدارس أصبحت تقضي على كل موهبة حقيقة داخل الطالب، لذا سنشرح لكم من خلال هذا المقال عن التعليم المنزلي الذي أصبح البديل الأول عن المدرسة، ما هو؟ ومتى ظهر؟ وأين؟ وكيف يمكنكم تطبيقه بطريقة صحيحة؟.

gggggg
ما هو التعليم المنزلي؟
وصف الخبراء التعليم المنزلي بأنه خيار تعليمي يسمح للآباء بتعليم أولادهم في المنزل بدلًا من ذهابهم للمدرسة، وذلك في محاولة منهم لإكتشاف مواهب أبنائهم والعمل على تنميتها، ومن جهة آخرى لحمايتهم من بعض المشكلات التي سيتعرضون لها إذ ذهبوا للمدرسة.

كما أشار الخبراء إلى أن الآباء قد لجأوا إلى هذا النوع من التعليم، من أجل تحرير الإبداع الداخلي للطفل، فالأطفال في سن السادسة يكونوا كنز كبير ملئ بالمواهب، التي تحتاج إلى من يكتشفها، هذا بالإضافة إلى حماية أبنائهم من المشكلات الإجتماعية والنفسية والأكاديمية، التي تجعلهم يفقدون الثقة بأنفسهم، وتصيبهم بالضيق وتجعلهم يبتعدون عن الآخرين، كما أنها تنمي بعض الصفات السلبية بداخلهم مثل العنف والكره والحقد، كما أن بعض الأسر المغتربة  تُفضل عدم ذهاب أبنائهم إلى المدرسة، حتى يظلوا محتفظين بمعتقداتهم الدينية.

متى وأين ظهر التعليم المنزلي؟
ظهر التعليم المنزلي في الولايات المتحدة الأمريكية، بالرغم من أنها دولة متقدمة، إلا أن انتشار العنصرية، أدئ إلى ظهور التعليم المنزلي، فهناك ما لا يقل عن مليون ونصف طفل يتعلمون في منازلهم، وقد اعترفت الحكومة الأمريكية به وأصبح مسموح به في كل الولايات وتختلف قوانينه من ولاية لأخرى، وحقق نجاح كبير،وبعد ذلك بدأ ينتشر في بلدان عديدة ولكن يتم وفقاً لقوانين معينة، وهناك بلاد تمنعه أيضًا، لذا يجب على الأهل قبل الخوض في التجربة أن يتعرفوا على قوانين منطقتكم، وابحثوا عن مجموعات دعم تخوض نفس التجربة، للاستفادة من خبراتهم أو كيف يتعاملون مع القوانين.

hhhhhhh
مميزات التعليم المنزلي؟
هناك الكثير من المميزات التي تجعلك تفضل التعليم المنزلي عن الذهاب إلى المدرسة، حيث إنه يتميز بتقوية الروابط الأسرية فالأسرة كلها تشترك في عملية التعليم، الأمر الذي يجعل الأبن قريب بصورة كبيرة من أهله، كما أن الأهل هم من يتحكمون في تحديد المنهج التعليمي الذي يناسب احتياجات أبناءهم، بحسب قدرتهم العقلية ودرجة إستيعابهم، هذا بالإضافة إلى أن التعليم المنزلي يساعد على الأهل على معرفة نقاط الضعف والقوة لدى أبنائهم، وبالتالي سيكونوا قادرين على تقوية نقاط القوة ومساعدتهم على التخلص من نقاط الضعف.

التعليم المنزلي يزيد من ثقة أبناءك بأنفسهم، ويصبحوا أكثر قدرة على تحقيق أحلامهم وتحويلها إلى حقيقة، فلا يوجد شئ في الجو المحيط به يجعله مُحبط، كما أنه يشعر دائماً بأنه الأفضل لأنه لا يقارن نفسه بأحد، كما أن التعليم المنزلي يزيد من حب التعلم والمعرفة بداخل أبناءك، حيث تصبح الشهادة لا معنى لها بالنسبة لهم، وليست هدفاً يسعون إلى الوصول إليه، كما يفكر باقي الأشخاص.

لا يعتمد التعليم في المنزل على حبس الطفل بالمنزل، بل بالعكس فهو يعتمد على الخروج والسفر والتفاعل مع البيئة والطبيعة بشكل كبير، فمن الممكن أن تتم العملية التعليمية على الشاطئ، المكتبة أو وسط الجبال؛ ليشاهد الطفل كل شيء على الطبيعة، وهذه أسرع وسيلة تعليمية بدلًا من الاعتماد على الكلام النظري والصور فقط، فلا يمكن للطفل أن ينسى أي معلومة يتم توصيلها إليه من خلال التطبيق العلمي.

إذا قررت تطبيق التعليم المنزلي مع أبناءك، يجب عليك في البداية تحديد الهدف من هذا النوع من التعليم، فهناك بعض الصفات التي يجب على الأبناء أن يتعلموها من خلال هذا النظام، مثل الالتزام والتنظيم والصبر والعمل الجاد والتضحية بالوقت لصالح أبنائك، فالأسر التي تعلّم أبناءها منزلياً تتعلم معهم، وتعي جيداً أن التعليم عملية مستمرة مدى الحياة.

 

 

 

 

 

 

 



اضف تعليقا