الرئيسية » التعليم الإلكتروني » ما هو التعليم الأخضر؟ وما هي أدواته؟

ما هو التعليم الأخضر؟ وما هي أدواته؟

انتشر في السنوات الأخيرة، التعليم الأخضر أو ما يطلقون عليه” الجامعة الخضراء” أو” المدرسة الخضراء”، وهو التعليم العصري الذي يسعى إلى استخدام التكنولوجيا الحديثة في العملية التعليمية، وفقاً لمعايير صديقة للبيئة، حتى نحصل على نتائج تعليمية متميزة.

ينقسم التعليم الأخضر إلى شقين، الأول يعتمد على المباني التعليمية من طاقة وتشجير وخدمات، وقد بدأت الكثير من الدول العربية في تطبيقه، حيث اهتموا ببناء مدارس وجامعات نموذجية، والشق الثاني يتعلق بالعملية التعليمية، من أجهزة وتقنيات حديثة واستراتجيات التعلم الحديث، وأيضا بدأ عدد قليل من الدول العربية في تطبيقه.

هذا النظام التعليمي، له الكثير من الفوائد خاصة للدول العربية التي لا تمتلك التكلفة المادية، لأنه يرشد استهلاك الطاقة الناتج عن استخدام أجهزة الحاسوب والإضاءة والتكييف وغيرها، فضلاً عن استخدام التقنيات التعليمية  بطريقة سليمة بيئياً، واقتصادية، كما أنه يوفر الكثير من الوقت والجهد، بالإضافة إلى أنه يساهم في زيادة جودة التعليم ويزيد من التواصل المباشر بين الطلاب والمعلم.


يساهم نظام التعليم الأخضر، في تنمية مهارة الابداع والإبكار والإستكشاف، وذلك لأنه يعتمد على وسائل تعليمية حديثة بعدية تماماً عن وسائل التعلم التقليدي، التي تجعل الطلاب يشعرون بالملل ويفقدون الكثير من تركيزهم، فالفصل سيتحول إلى عالم افتراضي يحاكي الواقع.

معظم أولياء الأمور لا يهتمون بمعرفة مستوى أبناءهم الدراسي، سواء لإنشغالهم في أعمالهم، أو عدم إكتراثهم بهذا الأمر، ولكن التعليم الأخضر يطلع أولياء الأمور على مستوى ابناءهم الدراسي، بشكل مستمر حتى يحثوا ويشجعوا أبناءهم المجتهدين، أو يساعدوا أبناءهم الذين يعانون من ضعف مستواهم الدراسي.
يوفر التعليم الأخضر، بيئة صحية وآمنة للطلاب، كما يوفر جو تفاعلي وإمكانيات فائقة الجودة، كل هذه الأمور تساعد الطلاب على الشعورة بمتعة التعلم، والرغبة في الذهاب إلى المدرسة بدلا من الهروب منها، كما أنه سيحث الطلاب على اكتساب المزيد من المعلومات بدون الشعور بالضجر.

ما هي أدوات ووسائل التعليم الأخضر؟
يعتمد التعليم الأخضر على أدوات ووسائل حديثة، نابعة من التطور التكنولوجي الكبير الذي حدث في الفترة الأخيرة، هذه الأدوات الإلكترونية مثل الآيباد والأجهزة المحمولة، هي الأساس الذي يقوم عليه التعليم الأخضر.

جميع الأدوات التي يقوم عليها التعليم الأخضر إلكترونية، فلا يوجد وسيلة واحدة تقليدية مثل الورق والكتب الدراسية، فهده الوسائل التقليدية لم يعد لها وجود في بعض الدول المتقدمة، لذا على الدول العربية أن تستغنى عنها هي الآخرى، لأنها لم تعد مفيدة للطلاب، ولم يعد لها أي تأثير عليهم، فالطالب أصبح يشعر بالضيق بمجرد رؤية الكتاب المدرسي، ولكنهم يشعرون بالمتعة عندما يمكسون بالآيباد أو الجهاز الإلكتروني.


كما يسهل التعليم الأخضر تطبيق نظام Byod في التعليم بالمدارس، والذي يمكن الطلاب من استخدام أجهزتهم الشخصية دون الحاجة لمعامل الحاسب الآلي، وكذلك المعامل الافتراضية للإستفادة منها في مواد الكيمياء والفيزياء والأحياء وغيرها من التخصصات الطبية والصناعية.

المنصات التعليمة والاجتماعية مثل إدمودو والتي توفر بيئة آمنة للاتصال والتعاون، وتبادل المحتوى التعليمي وتطبيقاته الرقمية، تعتبر أيضا من الأدوات التي تعتمد فلسفة التعليم الأخضر و تشجع عليه، بالإضافة إلى أن هذه المنصات تتيح للمدرسين الاستغناء تدريجيا عن الأوراق عند تقديم المواد التعليمية و تقييم الطلاب، كما أنها وسيلة أيضا للتعاون الافتراضي و التوجيه التربوي الفعال و المتابعة الدراسية المستمرة.

“إدمودو” هو منصة اجتماعية مجانية توفر للمعلمين والطلاب بيئة آمنة للاتصال والتعاون، وتبادل المحتوى التعليمي وتطبيقاته الرقمية إضافة إلى الواجبات المنزلية والدرجات والمناقشات. تجمع edmodo بين مزايا شبكة الفيس بوك و نظام بلاك بورد لإدارة التعلم LMS، وتستخدم فيها تقنية الويب 2.0 .

يستخدم المنصة في الوقت الحالي أكثر من 47 مليون عضو من المعلمين والطلاب ومديري المدارس وأولياء الأمور. وهي بذلك تستحق لقب أول وأكبر شبكة تعلم اجتماعي بالعالم، ويعتبر” إدمودو” من أهم الأدوات التي يعتمد عليها نظام التعليم الأخضر.

 



اضف تعليقا