الرئيسية » مناهج ودراسات » ماذا تعرف عن الخرائط الذهنية ؟ إليك الفوائد وطريقة العمل بها

ماذا تعرف عن الخرائط الذهنية ؟ إليك الفوائد وطريقة العمل بها

يستخدم كثير من المتخصصين والخبراء التربويين مصطلح ” الخرائط الذهنية “، في تعرضهم لأساليب المذاكرة الناجحة أو الاستذكار الجيد لتحقيق أكبر فائدة من الوقت الذي يمضيه الطلاب في المذاكرة، وتذكرها فترات الامتحانات.

في هذه السطور نتعرض لتعريف الخرائط الذهنية وكيفية استخدامها والاعتماد عليها في العملية التعليمية والمذاكرة الفعالة واسترجاع المعلومات ..

تكوين الدماغ البشري

يتكوّن دماغ الإنسان من أكثر من مئة مليون خليةٍ عصبية، ويتكوَّن من فصين يقع على عاتقهما وظائف مخصصة، فمثلاً الفص الأيمن مسؤول عن العمليات التي تختص بالألوان، والخيال، والرسم، والأصوات، والمشاعر، بينما يختصّ الفص الأيسر بالكلمات والقوائم والحسابات والمنطق والأرقام والتفكير.

لذلك فقدرات الإنسان العقليّة والذهنيّة تعتمد بشكلٍ أساسي على عمل الدماغ، وكلما تمّ استخدامه كاملاً كلما كانت النتائج أفضل وهذا هو عمل الخرائط الذهنية .

ما هي الخرائط الذهنية

هي عبارة عن وسيلةٍ للتعبير عن الأفكار من خلال الرسومات، والصور التعبيرية؛ حيث يكتب الفرد أفكاره على ورقة ورسمها من أجل زيادة ترسيخها والتركيز عليها، ومن خلالها يتمّ الاعتماد على الذاكرة البصريّة في رسم وتوضيح الأفكار وفي استرجاعها.

وبذلك تستخدِم الخريطة الذهنية جزئيّ الدماغ معاً، فيتم إدخال المعلومة على شكل خريطة وعلى هيئة صور.

يعود اختراع مصطلح الخرائط الذهنية إلى (توني بوزان) في أواخر الستينات، حيث كان طالباً في الجامعة وأثناء تحضيره للامتحانات تدفقت المعلومات في رأسه ممّا جعلها تختلط عليه وأصبح يجد صعوبةً في تذكّرها، فأخذَ يبحث عن طريقةٍ من أجل تسهيل عملية استرجاع المعلومات فذهب إلى المكتبة وسأل عن الكتب التي قد تفيده في دراسته، فأشاروا عليه بكتب الطبّ وتشريح الدماغ.

ولكن لم يكن يرغب هو بذلك، فأخذ يبحث ويمزج بين علوم الطبّ وعلوم النفس حتى توصَّل إلى الخريطة الذهنية. يمكن لجميع الفئات استخدام هذه الطريقة لتحقيق النتائج مثل الأطفال والكبار، الرجال والنساء، ويمكن استخدامها في حفظ أرقام الهواتف والمخازن والألعاب وفي كتابة المقالات وفي تنظيم المنزل.

اقرأ أيضًا: كيف تساعدين طفلك على حفظ المعلومات بسهولة ؟

أهمية الخريطة الذهنية وفوائدها

  • الحصول على نظرةٍ أكثر شمولية للموضوع، فيشعر الشخص بأنِّ كل شيءٍ واضح أمامه.
  • الحصول عل صورةٍ واضحةٍ عن الموقع الحالي للشخص، ومدى تحقيق الأهداف والرغبات التي يلجأ إليها.
  • استخدام عدد أقل من الأوراق؛ حيث تتيح الخريطة الذهنية وضع أكبر قدرٍ ممكنٍ من المعلومات في ورقةٍ واحدةٍ.
  • الحصول على النتائج بشكلٍ أفضل، فعندما يتم وضع المشاكل والعراقيل على ورقةٍ فإنّه يتم النظر إليها بشكلٍ أكثر شموليةٍ وبالتالي إيجاد الحلول المناسبة.
  • تدفّق الأفكار بشكلٍ هائلٍ، فأحياناً عندما يحاول الشخص التفكير بعملٍ ما في عقله فإنّ الأفكار التي يضعها تكون قليلةً لأنها تظهر بشكلٍ غير واضحٍ ولكن عندما تُكتب تصبح الأمور أكثر وضوحاً وبالتالي زيادة الأفكار وتنوّعها.

طريقة عمل الخرائط الذهنية

  • احضر ورقةً وقلماً وضع عنوان ما تفكّر به في منتصف الورقة.
  • استخدم الألوان والرسومات بشكلٍ كبيرٍ.
  • اترك المجال أمام عقلك من أجل تحرير الطاقات الكامنة وحاول استخدم الرسومات بدلاً من الكلمات.

اقرأ أيضًا: لتحصيل أعلى الدرجات.. 7 خطوات علمية لتحقيق المذاكرة الفعالة



اضف تعليقا