الرئيسية » التعليم الإلكتروني » ليس كله مميزات.. للتعليم عبر الإنترنت مشاكل وأضرار وخيمة

ليس كله مميزات.. للتعليم عبر الإنترنت مشاكل وأضرار وخيمة

لا ينكر أحد أهمية الإنترنت في عملية التعليم عن بعد ، أو ما يُعرف بالتعلم الإليكتروني، لما توفره الشبكة العنكبوتية من أدوات وإمكانات تسهل العملية التعليمية وتتيح الديناميكية والتفاعلية في التعلم والمشاركة من مختلف الثقافات.

لكن هذه الفوائد والمميزات العظيمة، يُقابلها مجموعة من الأضرار أو السلبيات نرصدها في تقريرنا هذا..

1-نقص في التنظيم المنطقي، أي أن المعلومات المتوفرة في الإنترنت تختلف عن أية معلومات مطبوعة أو مكتوبة و إذا أراد المتعلم الحصول على معلومات في موضوعما قد تكون هذه المعلومات محيرة لان الشبكة منتشرة في جميع العالم وغيرمرتبه منطقيا ومبعثره.

2- قضاء المتعلمين وقتا طويلا في البحث عبر الإنترنت عن مواضيع شتى مما يؤدي إلى عدم تركيزهم على الموضوع الأصلي.

3- من خلال البحث في الشبكة قد يوصل المتعلم إلى معلومات لا تتفق ومعتقداته الدينية أو القومية وتتعارض مع عاداته وتقاليده.

4- عدم وجود جهات قانونية محددة تحكم المعلومات على الشبكة مما يؤدي إلىتعرض المعلومات والمواقع للاختراق والضياع وان تكون فريسة في أيدي جهاتخطره أو عابثه.

5- اختلاط المعلومات على صفحات الشبكة من دعائية وثقافية واقتصادية وتعليمية وبالتالي إمكانية تشتيت التركيز على الأهداف الخاصة للمتعلم وضياعه.

6- عدم استقرار وثبات المواقع والروابط التي تصل بين المواقع المختلفة على شبكة الانترنت، فقد نجد الموقع أو المعلومة اليوم ولا نجدها غداً .

7- وجود الممانعة وعدم التقبل للتقنيات الحديثة في مجال التعليم، لدى بعض المعلمين ورجال التعليم.

8- ضعف البنية التحتية للاتصالات في بعض الدول؛ مما يؤثر سلباً على الاتصال بشبكة الإنترنت .

9- الحاجة لتعلم كيفية التعامل مع هذه التقنيات الحديثة .

10- فقد الحس الاجتماعي وسط الأسر ، وسيطرة التشاؤم تخوفاً من تحطم العلاقات الاجتماعية وانهيارها.

اقرأ أيضًا: أهم 10 أشياء يجب أن تعرفها عن التعليم عبر الإنترنت



اضف تعليقا