الرئيسية » مناهج ودراسات » لماذا ندرس التربية الفنية ؟ 4 أسباب تجعلها مادة أساسية

لماذا ندرس التربية الفنية ؟ 4 أسباب تجعلها مادة أساسية

لا يوجد نظام تعليمي حول العالم لا يُدرس مواد التربية الفنية وخاصة الموسيقى والرسم، لما لها من دور هام في تنمية الذوق المجتمعي الذي يبدأ بغرسه في الطلاب من الصغر.

ويساهم تدريب مواد التربية الفنية في تحسين السلوك الإنساني وإخراج جيل واعي يستطيع التعايش مع الظروف التي يعيش فيها ويكون فرد صالح في المجتمع.

للأسف، يعتقد كثير من الطلاب وأولياء الأمور أن تدريس مواد كالرسم والموسيقى والتصميم، أنشطة غير جادة وغير مهمة ومُضيعة للوقت، لكن في الحقيقة أن تنمية حس الابتكار والإبداع لدى الطلاب يبدأ من تلك المواد.

غرس روح الابتكار والخيال

يقول أينشتاين: “الخيال أهم من المعرفة، فالمعرفة محدودة بما نعرفه الآن وما نفهمه، بينما الخيال يحتوي العالم كله وكل ما سيتم معرفته أو فهمه إلى الأبد”.

ولهذا تجعل الدول الراغبة في تعزيز روح الابتكار والإبداع لدى أجيالها الجديدة، مادة التربية الفنية جزءًا لا يتجزأ من خطتها التعليمية.

استغلال أوقات فراغ الطالب

يواجه الكثيرون مصاعب في استغلال وقت الفراغ ، فلماذا لا يكون استغلال ذلك الوقت في شئ مفيد ومُسلي، فبالإضافة للاستمتاع بالوقت وتنمية الإبداع، يكون الطفل في أقصى درجات النشوة والفرحة بما أنتجه من أعمال فنية.

اكتساب مهارة استغلال الأدوات

من المفيد أن يتعلم الطالب منذ الصغر استخدام الأدوات ليخرج من هذه الأدوات البسيطة شيء مفيد وملفت للنظر، فعندما يتعلم استغلال هذه الأدوات يبدأ بالحياة عندما يستطيع أن يعيش خارج نفسه وهذا الأمر يفيد الطالب في الحياة المستقبلية.

الشجاعة على التعبير

يجب على الطالب أن يعبر عما بداخله من خلال الفن الذي يتعلّمه والإفصاح عما بداخله، فتجسيد الفكرة من العقل ونقلها على صورة فنية تعلم الطالب طريقَة جديدة للتعبير عن المشاعر وتصبح موهبة مع الأيام.

اقرأ أيضًا: الآن أصبح تعلم الرسم على الإنترنت سهلًا.. 12 أداة لعمل ذلك

 

 



اضف تعليقا