الرئيسية » أخبار التعليم » للمُعلم.. كيف توظف مواهبك وإهتماماتك داخل الفصل

للمُعلم.. كيف توظف مواهبك وإهتماماتك داخل الفصل

المعلم هو العمود الفقري للعملية التعليمة، وحجر الأساس لها، فهو يلعب دور مهم وفعال في تكوين الجيل الجديد، لذا بدأت الدول والحكومات تهتم به بصورة كبيرة، وتمنحه قدره وإحترامه، حيث إن أساس نجاح العملية التعليمية هو وجود مُعلم مُحب لمهنته، قادر على التعامل مع الطلاب بأسلوب لائق.

المُعلم هو القدوة والمثل الأعلى بالنسبة لكل الطلاب، فالطلاب في سن صغير يبحثون طوال الوقت عن قدوة لهم، حتى يهتمون بما يهتم به، يتصرفون مثله يكون لهم نفس مبادئه وأخلاقه، ولأن الطالب أصبح يقضي وقت طويل في المدرسة، ربما أكثر من الذي يقضيه بمنزله، أصبح المُعلم هو القدوة التي يجب أن يحتظى بها.

يقع على عاتق المُعلم مسئولية كبيرة، حيث إنه أصبح مسئول عن جيل بأكلمه، وجميعنا نتذكر المُعلمين الذين كانوا يتعاملون بطريقة خاصة، يتحدثون معنا وكأننا أصدقاء، لم تكن العلاقة علاقة طالب بمعلمه فقط، هؤلاء المُعلمين تركوا فينا بصمة كبيرة، ومازلنا نتذكرهم حتى الآن.

لكل هذه الأسباب، على المُعلم أن يكون قدوة جيدة، وأن يساعد كل طالب على إكتشاف مواهبه، وذلك من خلال مهاراتك وهواياتك الشخصية، فإن كان لديك اهتمام بشئ معين، أو بارع في أمر ما، عليك أن تعلم الطلاب كيف يكونوا بارعين في هذه الأشياء؟,

إذا كان من مُحبي الرياضة، يمكنك أن تحبب الرياضه إلى الطلاب، من خلال التحدث عنها، كما يمكنك تشكيل فريق مدرسي يلتحق بالكثير من البطولات والمسابقات، يمكنك تنظيم دورة داخل المدرسة، كما يمكنك اللعب مع الطلاب خلال حصص الأنشطة.

– إذا كنت من مُحبي السفر، تحدث مع الطلاب كثيراُ عن أهمية السفر، والقيم الكثيرة التي تعلمتها منه، والمغامرات والمواقف الصعبة والطريفة، التي تعرضت لها، والأماكن التي قمت بزيارتها، حثهم على السفر، ونظم رحلات مدرسية لأماكن جديدة لم يروها من قبل.

– إذا كنت من مُحبي الفنون والرسم، حث الطلاب على تعلم الفنون، لأنها تهذب الروح وتجعلنا نشعر بالسعادة، فهي من الأشياء المُريحة للنفس، كما أنها من المواهب الجميلة، التي يختص بها الله أشخاص معينة، كما يمكنك مساعدة الطلاب في تزيين الفصل، إنشاد بعض الأناشيد الدينية، استخدام الفنون في تقديم المحتوى الدراسي بأسلوب سهل.

–  إذا كنت من مُحبي الكتنولوجيا، حث الطلاب على استخدام الوسائل الحديثة في التعلم، واشرح لهم كيفية استخدامها، سلط الضوء على بعض التطبيقات المفيدة في العملية التعليمية، والتي يمكنهم استخدامها في تعلم لغة جديدة، أو الحصول على معلومات كثيرة.

– إذا كنت من هواة التاريخ، تحدث مع الطلاب كثيراُ عن تاريخ بلادهم، والحضارة العظيمة التي شيدها جدودهم، وحدثهم عن المشكلات والأزمات التي مرت بها البلاد، ودور الأبطال والشهداء في محاربة الظالمين، سلط الضوء على القيم العظيمة والأعمال البطولية لرجال لم يذكرهم التاريخ.

– إذا كنت من مُحبي القراءة، عليك في نهاية كل حصة أن تناقش الطلاب في كتاب قراءته، أو تقرأ لهم بصوت عالي، وتبين لهم أهمية القراءة في تكوين الفكر والعقول.



اضف تعليقا