الرئيسية » الأساليب والألعاب التربوية » لعبة جديدة تنمي مهارات التواصل الاجتماعي لدى الصغار

لعبة جديدة تنمي مهارات التواصل الاجتماعي لدى الصغار

التواصل الاجتماعي من المهارات الضرورية للطفل سواء مع الأطفال الآخرين أو مع الكبار، فهو عنصر هام في تنمية إدراك الصغير لمفاهيم المشاركة والتعاون، حسبما يؤكد خبراء التربية، وحديثاً تم ابتكار لعبة لتنمية مهارات التواصل الاجتماعي لدى الصغار .

ولاشك أن اللعب من أهم أدوات التفاعل مع الأقران في مرحلة الطفولة المبكرة، خاصة في المرحلة العمرية بين 3و5 سنوات، أي عندما يبدأ في إدراك أهمية الآخرين، وأنه ليس المحور لما حوله.

وتتمثل هذه اللعبة المبتكرة في تنمية مهارة التواصل الاجتماعي في مجموعة من أكثر من طفل، بينما يمكن أيضاً أن يلعبها الآباء  مع الطفل بمفرده في بعض الأحيان.

وتتمثل اللعبة في وضع مجموعة من دمى الحيوانات في كيس وسادة، ويطلب من الطفل سحب إحداها من الكيس دون أن يرى الدمية التي اختارها، ودون أن يراها الأطفال الآخرون في حال وجود شركاء في اللعبة.

بعدها يطلب من الطفل أن يقلد شخصية الحيوان الذي أخرجه، من خلال الصوت، أو طريقة المشي، أو أية سمة من سماته المميزة  الأخرى حتى يستطيع باقي اللاعبون  أن يخمنوا شخصية الحيوان الذي اختار الطفل دميته.



اضف تعليقا