الرئيسية » الأساليب والألعاب التربوية » كيف يقدم المعلم الاحتواء والدعم لطلابه ؟

كيف يقدم المعلم الاحتواء والدعم لطلابه ؟

الاحتواء هو أن يتفهم المعلم الطالب ويتعامل معه بود وقدر كبير من التحمل وتقبل المشاعر والحالة النفسية فهو كالأب أو الأخ الأكبر أو الصديق المخلص وليست العلاقة بينهما جامدة في إطار الشرح والتدريس، ونتسائل هنا عن كيف يقدم المعلم الاحتواء والدعم لطلابه .
أما المتابعة والدعم فهي الخطوة التالية والملازمة للاحتواء، وهناك معنوية، تتمثل في متابعة أحوال الطالب النفسية والاجتماعية والشخصية، ومتابعة مادية، تتمثل في متابعة أحوال الطالب المادية والحسية.

أشكال الاحتواء هي:

  • ابتسامة المعلم في وجه طلابه والتي تشعرهم بالحب والتفاؤل بما ينعكس عليهم بالضرورة في قبول المادة المتعلمة والإقبال عليها، وكذلك تخفف عليهم صعوبة المادة الدراسية بدرجة كبيرة، وقد يفيد رواية نكتة أو قصة مضحكة، أو اصطناع موقف مع أحد الطلاب أيضاً.
  • عدل المعلم في معاملة الطلاب بعدم تفضيل المتفوقين على المتعثرين، ولا بعض الجنسيات على أخرى، ولا الكبار على الصغار، فالكل على مسافة واحدة منه.
  • مناداة المعلم طلابه بأسمائهم المحببة، ولا سيما بما هو شائع في الثقافة العربية، مثال: “حمادة” لاسم “محمد أو أحمد”، أو “حسون لاسم “حسن”… وهكذا.
  • كسر الحاجز النفسي بين الأستاذ وطلابه في اليوم الأول، وإزالة حاجز الرهبة وبناء علاقة جديدة ظاهرها الاحترام وباطنها الحب والرحمة.
  • تعزيز المعلم لطلابه بما يناسب أفعالهم في الإيجاب والسلب بالهدايا أو العقاب المناسب.
  • مرونة المعلم في الاستجابة لطلبات الطلاب.
  • مشاركة المعلم طلابه ثقافة المجتمع بكل مكوناتها.
  • جلوس المعلم بين الطلاب بدون أية حواجز مادية كالمكتب وبالقرب منهم.
  • منح كل طالب نصيبه من النظر والاهتمام عند تحركه بين الصفوف.
  • الربت على أكتاف الطلاب أو رؤوسهم أو أيديهم، عند التحرك بين الصفوف يمنحهم الشعور بالحميمية.
  • ربط الأحداث والمواقف الحياتية بالقيم الدينية والأخلاقية.
  • احتواء قلوب الطلاب قبل عقولهم، وهنا تظهر القوة العلمية والثقافية والأخلاقية للمعلم حيث يشعر الطلاب أنهم أمام جبل من المعرفة.

أشكال المتابعة هي:

تتنوع أشكال وأنواع متابعة المعلم للطلاب ومنها:

متابعة المعلم أحوال الطلاب الصحية:

يجب أن يتابع المعلم الطالب المريض في الصف وينصحه بأخذ الدواء، وكذا متابعة ضعيف الإبصار أو السمع فيجلسه في الصف الأول، مع متابعة المسؤولين عن شؤون الطلاب بشأن حالتهم الصحية.

متابعة أحوال الطلاب المادية:

الأحوال الطلاب المادية تمثل عائقاً كبيراً أمام مواصلة التعلم، لذا يجب أن يتابع المعلم طريقة معيشة الطلاب من مأكل وملبس ومصروفات، إذ ربما يعاني بعض الطلاب من سوء التغذية بسبب عدم معرفته بالأطعمة الجديدة عليه، أو ربما ليس لديه مال لشراء مستلزماته الضرورية؛ ولذلك كان على عاتق المعلم متابعة مثل هذه الحالات، ويعمل قدر الإمكان على مساعدتهم من خلال المسؤولين عن هذه الأمور.

متابعة حضور الطلاب:

متابعة حضور الطلاب، ومعرفة أسباب انقطاعهم عن الحضور من خلال الاتصال الهاتفي أو من خلال أصدقائهم، مع المساعدة خلال فترات غيابهم من صميم عمل المعلم.

متابعة تقدم الطلاب علمياً:

ينبغي على المعلم متابعة مسوى وتقدم الطلاب علمياً وإخبارهم بمستواهم بعد كل فترة، وأيضاً إخبار أولياء أمورهم وإرشاد ضعاف المستوى منهم إلى طرق العلاج.

متابعة أثر طريقة التدريس:

يجب على المدرس ،بين الفترة والأخرى، متابعة نتائج طريقة تدريسه أثناء السير في الدرس، فربما لاتناسب طريقته في التعلم الذاتي بعض الدروس التي تحتاج للتعلم التعاوني، أو ربما اتبع طريقة الاستكشاف في درس يحتاج طريقة الاستقراء.

متابعة تطبيق التعليمات:

متابعة تطبيق تعليمات المعلم داخل الصف من أهم إجراءات المتابعة، كأن يتابع التزامهم بآداب الحديث، والتزامهم في إحضار الكتب والأدوات وغيرها.

متابعة كتابة الطلاب:

لا بد أن يتابع المعلم كتابة الطلاب على السبورة وأيضاً طريقة تنظيم دفاترهم في كتابة التواريخ، وحسن الخط، ونظافة الدفاتر، وتنظيم سرعة الكتابة وغيرها، كما إن بعض الطلاب لا يهتمون بكتابة الدروس مما يعود بأثر سيء على تقدمهم بالتعليم.

متابعة واجبات الطلاب:

متابعة الواجبات من المهام الأساسية التي يجب على المعلم مراقبتها، إذ ينصح بأن يتم ذلك في آخر الدرس حيث بؤثر عقاب المعلم للطلاب المهملين في بداية الدرس سيؤثر ذلك سلبا على تلقيهم للدرس الجديد.



اضف تعليقا