الرئيسية » الأساليب والألعاب التربوية » كيف يصبح فصل المدرسة بيئة تعليمية مثالية؟

كيف يصبح فصل المدرسة بيئة تعليمية مثالية؟

يلعب فصل المدرسة دور كبير في نجاح العملية التعليمية، حيث إن الطالب يتعامل مع المدرسة على أنها بيته الثاني، الذي يجد فيه الأمان والطمأنية والرعاية والإهتمام، ويكون من خلاله صداقات حديثة ويتعلم المزيد ويمارس مواهبه ويتعلم الكثير من القيم والأخلاق من خلال تعامله مع زملائهم ومُعلميه، وكذلك يمارس الأنشطة التي يحبها، فالطفل من صغره يضع في مخيلته شكل معين للمدرسة، حيث يتخيل أن المدرسة ستمكنه من فعل كل شئ، سيلعب ويلهو ويتعلم، لذا يجب أن تكون المدرسة مطابقة لدرجة كبيرة من تخيلات الطالب، حتى لا ينصدم بالواقع.

على الدولة أن تهتم بصورة كبيرة بالفصول، وتسعى إلى بناء فصول جديدة للقضاء على ظاهرة تكدس الطلاب، وتزين الفصول ومدها بجميع الأجهزة الحديثة، حيث إن الطالب يقضي نصف يومه في الفصل، لذا يجب أن يكون الفصل نظيف ومرتب ومنظم، به كل الوسائل التعليمية المتاحة، وكذلك الوسائل الترفيهية  حتى يشعر الطالب بمتعة التعلم، فالفصل يجب أن يكون بيئة تعليمية متكاملة تحفز الطلاب على التحصيل الدراسي الإيجابي و الإبداع و الابتكار، إلى جانب اكتساب المهارات الأساسية، وتعلم الأنشطة المختلفة التي تنمي من مواهبهم.

zzzzzzzzz بالرغم من أن تزيين الفصل والإهتمام بشكله العام من الأمور الهامة التي تؤثر في نفسية الطلاب، إلا أن هناك بعض الأمور التي يجب وضعها في الإعتبار عند تزيين الفصل، بحيث لا تكون الزينه ملفت للإنتباه بشكل كبير، حتى لا تشتت الذهن وتضعف تركيز الطلاب، وتشوش عليهم أثناء الشرح.

يعتبر الفصل الدراسي من بين العناصر المهمة التي تحدد جودة البيئة التعليمية، والتي تساعد بشكل كبير في إنجاح العملية التعليمية، لذا يجب الوقوف على ضرورة العناية بهذا الوسط والإهتمام بالأنشطة التي يقدمها للطلاب.
   كيف يصبح الفصل بيئة تعليمية جيدة ومثالية؟
حتى يصبح الفصل بيئة جيدة وصالحة للعملية التعليمية، يجب الإنتباه إلى بعض الأمور، التي يعتقد البعض أنها غير ضرورية، مثل:-

الشكل والتصميم
عند تصميم الفصل يجب أن يكون هناك مشاحة كافية للمعدات التي يستخدمها الطالب، مثل المكتب الخاصة به ومكان لوضع شنطته الخاصة، ومكان للحاسوب ومكتب للمعلم، كما يجب أن تكون السبورة على بعد معين من أخر مكتب بالفصل، حتى يتمكن الجميع من رؤية ما يكتبه المدرس، هذا بالاضافة إلى ضرورة وجود مساحات كبيرة في الفصل حتى يمارس الطلاب بعض الأنشطة اليومية البسيطة، كما أن هذ الأمر سيجعل الطلاب يشعرون بقدر من الراحة، كما يجب تخصيص مساحة بسيطة من الفصل، حتى يمارس الطلاب بعض الأعمال الجماعية مثل قيامهم ببحث معين، أو تعلم قراءة درس جديد.

اختيار ألوان جيدة
عند اختيار ألوان الفصل المدرسي، يجب أن نبتعد عن الألوان التي تشتت النظر، والتي تجعل الطالب يشعر بالخمول وتتعب عينه، واستخدام الألوان المبهجة المريحة للعين، مثل اللون الأحمر الذي يثير الحماس والنشاط والشغف، كما أنه يزيد من تركيز الطلاب ويجعلهم منتبهين طوال الوقت، ولكن يفضل استخدام هذا اللون في مراحل تعليمية معينة مثل الروضة والإبتدائية، وذلك لأنه يثير الإنفعالية والعدوانية عند المراهقين، كما يمكن استخدام اللون الأصفر الذي يثير البهجة والتفاؤل، واللون الأخشر يساعد على الإسترخاء والهدوء فهو من الألوان المريحة للعين وللأعصاب، كما أنه يحفز على الإبداع لأن من الألوان التي تنتمي للطبيعة الخلابة، وأخيراً يمكن استخدام اللون الأزرق لأنه من الألوان التي تجعل الطالب يشعر بالراحة والأمان وتحفزه على التفكير والإبداع.

ccccccccccc
الجدران
بعض الطلاب يقوموا بالكتابة على الجدران، الأمر الذي يجعلها تبدو سيئة جداً، لذا على المدرسة أن تقوم بطلاء الجدران من جديد وأن تحذر الطلاب من الكتابة عليها، ولتحقيق ذلك يمكنها تعليق بعض الأوراق التي تحمل نصائح إيجابية للطلاب، أوبعض الأنشطة التي تحسن التركيز وتقوي الذاكرة.

كما يجب أن تكون الجدران متناسقة، وذلك من خلال ترك مساحة من 2% إلى 50% من مساحة الجدران خالية، واختيار لون خلفية محايد مثل اللون الأبيض أو البيج، حيث إن هذا يساعد الطلاب على التركيز في دروسهم بدلاً من النظر للجدران، وعلى المسئولين أن يدركوا جيداً أن الفوضى البصرية التي تنتج عن المبالغة في تزيين الجدران، ستؤدي إلى تشتين انتباه الطلاب.


الإضاءة
أكدت الكثير من الدراسات أن الطلاب الذين يدرسون في فصول به إضاءة مثالية، يحرزون نتائج دراسية جيدة أكبر بنسبة 26% في مادة الرياضيات، كما أنهم يقرأون جيداً، لذا يجب أن تكون الفصول به إضاءة جيدة، من خلال ترك النوافذ خالية من التزيين والديكور، حتى تدخل أشعة الشمي إلى الفصل، كما يجب ضبط الستائر حسب أشعة الشمس إذا كانت الشمس حارقة، أما إذا كان الجو معتدل يجب تركها مفتوحة بالكامل، ويمكن استخدام الإضاءة الصناعية لزيادة درجة الرؤية حتى في النهار.  
استخدام وسائل تعليمية حديثة
بدأت بعض المدارس تستغنى عن الوسائل التعليمية القديمة، واستبدلتها بوسائل حديثة مثل شاشات العرض وأنظمة الصوت، حيث يعتبر هذان العاملان من شروط نجاح العملية التعليمية، ويمكن تحقيق ذلك من خلال التخلص من الصور والنصوص وما يتم عرضه على الشاشة دون أن يكون مفيد في العملية التعليمية، وعند معالجة النصوص التي يتم عرضها، يجب على المعلم أن يقوم بإظهار العناوين الرئيسية وتلوين المقاطع المهمة أو جعلها بالخط العريض، حتى يلتفت إليها الطلاب، ويدركون أنها معلومة مهمة يجب التركيز عليها، عند القيام بأي نشاط في الفصل يجب على المعلم أن يراعي الفروق الفردية بين الطلاب، واختلف المستوى الإجتماعي والثقافي والمادي، فكل طالب يحتاج إلى وتيرة معينة في التعلم، كما يجب على المعلم أن يتعامل مع الطلاب بكل ود وحب، حتى يكون مقرب لهم.



2017-12-14T16:11:20+00:00

اضف تعليقا